إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

الإنسان القوى فى فكره الواثق من قوة منطقه ودفاعه يتكلم فى هدوء بدافع من الثقة ، أما الضعيف فإذا فقد المنطق والرأى تثور أعصابه ويعلوا صوته

البابا الأنبا شنوده الثالث

تفسير إنجيل يوحنا اصحاح 1 جـ23 PDF Print Email
من وحي يو 1

قلبي متعطش إليك يا واهب النعم

- مالي أراك قادمًا إلى عالمنا.

يستحيل عليّ أن أرتفع إلى سماواتك!

لكن حبك أنزلك إليّ، يا أيها الكلمة الخالق!

حللت على أرضي، لترافقني رحلتي!

- تجسدك أعلن حبك العجيب لي،

ألهب قلبي، فصرت متعطشًا إليك يا واهب النعم!

أنت حياتي، بدونك لا وجود لي.

أنت نوري، بدونك أبقى في ظلمة فسادي.

حسبتني من خاصتك، ونزلت إليّ لألتصق بك!

- أقمتني بنعمتك الفائقة،

كل نعمة من عندك تسحبني لأتمتع بفيضٍ جديدٍ من النعم.

وهبتني وجودي من العدم،

أنعمت عليّ بصورتك ومثالك،

قدمت لي الناموس عونًا، يقودني للشعور بالحاجة إليك.

أخيرًا، قدمت لي ذاتك يا واهب النعم!

فتحت عيني لأشاهد مجد جلالك!

بهاؤك يعلن لي أنك ابن اللَّه الوحيد!

- انفتحت أذناي لأسمع النذير، الصوت الصارخ في البرية!

يا له من صوت يدوي كما في صحراء قاحلة،

لكنه صوت عذب، يسبقك أيها الكلمة الإلهي.

صوته يعلن عن الحق،

أنك أزلي، واحد مع أبيك.

صوته يعلن عجزه عن أن يحل سيور حذائك،

لأنه بقي سرّ تجسدك غامضًا حتى تممت الخلاص بالصليب.

اسمح لي أن أتقدم وأحل سيور حذائك،

حيث يكشف لي روحك القدوس عن أسرار خلاصك!

- عرفك الجنين يوحنا فصرخ متهللاً.

سمعت أليصابات صوته في داخلها، فانفتح لسانها بالتسبيح!

لكنه حسب هذه المعرفة كلا شيء بعدما تمتع بعمادك!

عرفك أنك أنت تعمد بالروح القدس الناري.

أنت وحدك تغسل النفس بماء فريد،

وتلهب القلب بنار روحك القدوس.

- سحب نذيرك عيون الكل إليك، صارخًا:

هوذا حمل اللَّه الذي طالما اشتاق الأنبياء إليه!

هوذا حمل اللَّه موضع سرور الآب!

- سُرّ يوحنا حين انسحب تلاميذه إليك ليمكثوا معك.

وتهللت نفسه، إذ رأى كل تلميذ يشهد لك.

تحركت قلوبهم لتسحب بعضها البعض إليك.

مع نثنائيل ترك الكل ظلال شجرة التين اليابسة،

وجاءوا إليك ليروا ملائكتك تصعد وتنزل عليك!

رأوا السماء مفتوحة، والسمائيون يشتهون أن يخدموك!

نعم وأنا قلبي متعطش إليك،

لن يرتوي إلا بك، يا مصدر النعم!

1 في البدء كان الكلمة و الكلمة كان عند الله و كان الكلمة الله
2 هذا كان في البدء عند الله
3 كل شيء به كان و بغيره لم يكن شيء مما كان
4 فيه كانت الحياة و الحياة كانت نور الناس
5 و النور يضيء في الظلمة و الظلمة لم تدركه
6 كان انسان مرسل من الله اسمه يوحنا
7 هذا جاء للشهادة ليشهد للنور لكي يؤمن الكل بواسطته
8 لم يكن هو النور بل ليشهد للنور
9 كان النور الحقيقي الذي ينير كل انسان اتيا الى العالم
10 كان في العالم و كون العالم به و لم يعرفه العالم
11 الى خاصته جاء و خاصته لم تقبله
12 و اما كل الذين قبلوه فاعطاهم سلطانا ان يصيروا اولاد الله اي المؤمنون باسمه
13 الذين ولدوا ليس من دم و لا من مشيئة جسد و لا من مشيئة رجل بل من الله
14 و الكلمة صار جسدا و حل بيننا و راينا مجده مجدا كما لوحيد من الاب مملوءا نعمة و حقا
15 يوحنا شهد له و نادى قائلا هذا هو الذي قلت عنه ان الذي ياتي بعدي صار قدامي لانه كان قبلي
16 و من ملئه نحن جميعا اخذنا و نعمة فوق نعمة
17 لان الناموس بموسى اعطي اما النعمة و الحق فبيسوع المسيح صارا
18 الله لم يره احد قط الابن الوحيد الذي هو في حضن الاب هو خبر
19 و هذه هي شهادة يوحنا حين ارسل اليهود من اورشليم كهنة و لاويين ليسالوه من انت
20 فاعترف و لم ينكر و اقر اني لست انا المسيح
21 فسالوه اذا ماذا ايليا انت فقال لست انا النبي انت فاجاب لا
22 فقالوا له من انت لنعطي جوابا للذين ارسلونا ماذا تقول عن نفسك
23 قال انا صوت صارخ في البرية قوموا طريق الرب كما قال اشعياء النبي
24 و كان المرسلون من الفريسيين
25 فسالوه و قالوا له فما بالك تعمد ان كنت لست المسيح و لا ايليا و لا النبي
26 اجابهم يوحنا قائلا انا اعمد بماء و لكن في وسطكم قائم الذي لستم تعرفونه
27 هو الذي ياتي بعدي الذي صار قدامي الذي لست بمستحق ان احل سيور حذائه
28 هذا كان في بيت عبرة في عبر الاردن حيث كان يوحنا يعمد
29 و في الغد نظر يوحنا يسوع مقبلا اليه فقال هوذا حمل الله الذي يرفع خطية العالم
30 هذا هو الذي قلت عنه ياتي بعدي رجل صار قدامي لانه كان قبلي
31 و انا لم اكن اعرفه لكن ليظهر لاسرائيل لذلك جئت اعمد بالماء
32 و شهد يوحنا قائلا اني قد رايت الروح نازلا مثل حمامة من السماء فاستقر عليه
33 و انا لم اكن اعرفه لكن الذي ارسلني لاعمد بالماء ذاك قال لي الذي ترى الروح نازلا و مستقرا عليه فهذا هو الذي يعمد بالروح القدس
34 و انا قد رايت و شهدت ان هذا هو ابن الله
35 و في الغد ايضا كان يوحنا واقفا هو و اثنان من تلاميذه
36 فنظر الى يسوع ماشيا فقال هوذا حمل الله
37 فسمعه التلميذان يتكلم فتبعا يسوع
38 فالتفت يسوع و نظرهما يتبعان فقال لهما ماذا تطلبان فقالا ربي الذي تفسيره يا معلم اين تمكث
39 فقال لهما تعاليا و انظرا فاتيا و نظرا اين كان يمكث و مكثا عنده ذلك اليوم و كان نحو الساعة العاشرة
40 كان اندراوس اخو سمعان بطرس واحدا من الاثنين اللذين سمعا يوحنا و تبعاه
41 هذا وجد اولا اخاه سمعان فقال له قد وجدنا مسيا الذي تفسيره المسيح
42 فجاء به الى يسوع فنظر اليه يسوع و قال انت سمعان بن يونا انت تدعى صفا الذي تفسيره بطرس
43 في الغد اراد يسوع ان يخرج الى الجليل فوجد فيلبس فقال له اتبعني
44 و كان فيلبس من بيت صيدا من مدينة اندراوس و بطرس
45 فيلبس وجد نثنائيل و قال له وجدنا الذي كتب عنه موسى في الناموس و الانبياء يسوع ابن يوسف الذي من الناصرة
46 فقال له نثنائيل امن الناصرة يمكن ان يكون شيء صالح قال له فيلبس تعال و انظر
47 و راى يسوع نثنائيل مقبلا اليه فقال عنه هوذا اسرائيلي حقا لا غش فيه
48 قال له نثنائيل من اين تعرفني اجاب يسوع و قال له قبل ان دعاك فيلبس و انت تحت التينة رايتك
49 اجاب نثنائيل و قال له يا معلم انت ابن الله انت ملك اسرائيل
50 اجاب يسوع و قال له هل امنت لاني قلت لك اني رايتك تحت التينة سوف ترى اعظم من هذا
51 و قال له الحق الحق اقول لكم من الان ترون السماء مفتوحة و ملائكة الله يصعدون و ينزلون على ابن الانسان


السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 التالى
+ إقرأ إصحاح 1 من إنجيل يوحنا +
+ عودة لتفسير إنجيل يوحنا +
 


15 بابه 1737 ش
26 أكتوبر 2020 م

استشهاد القديس بندلائيمون الطبيب من نيقوميديا سنة 405م

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك