إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

لكى تحتفظ بتواضعك أحتفظ بأستمرار بتلمذتك وإن شعرت أنك صرت صرت معلماً وأصبحت فوق مستوى التلمذة أعرف جيداً أنك بدأت تسقط فى الكبرياء

البابا الأنبا شنوده الثالث

تفسير إنجيل يوحنا اصحاح 9 جـ7 PDF Print Email
"لذلك قال أبواه:إنه كامل السن اسألوه". [23]

- إذ سألوهما ثلاثة أسئلة: هل هو ابنهما؟ وهل ولد أعمى؟ وكيف أبصر؟ اعترفا بإجابة سؤالين فقط، وما ذكرا إجابة للسؤال الثالث، وفعلهما هذا صار من أجل الحق، حتى لا يعترف آخر إلا من نال الشفاء نفسه.

القديس يوحنا الذهبي الفم

د. حوار ثان بين الفريسيين والأعمى

"فدعوا ثانية الإنسان الذي كان أعمى، وقالوا له: اعطِ مجدًا لله، نحن نعلم إن هذا الإنسان خاطئ". [24]

استدعوا الأعمى للمرة الثانية وتعاملوا معه بوقارٍ شديدٍ وتكريمٍ ليكسبوه في صفهم، قالوا له: "أعط مجدًا لله"، أي لتقسم باسم الله أن تنطق بالحق. ثم حاولوا أن يملوا عليه لينطق بما يريدونه وهو أنه متظاهر كنبي وأنه معتد على الناموس، فإنه بهذا يسرهم، فينال منهم كرامة. ويرى البعض أن هذا إجراء ديني قانوني مؤداه أنه مزمع أن يصدر حكم خطير ضده، إي قطعه من شعب الله أو الحكم عليه بالموت. وكأنهم يشهدون الله عليه قبل قطعه أو موته.

لعلهم بقولهم هذا عنوا هذا: "إنه رجل خاطئ وشرير، فأعطِ مجدًا لله بالأكثر، لأنه استخدم هذا الرجل أداة ليعمل به".

أرادوا أن يتشبهوا بيشوع عندما حكم على عاخان بالرجم إذ سأله أولاً: "أعطِ مجدًا للرب" (يش ٧: ١٦)، وطلب منه ألا يخفي شيئًا عنه، بل يعترف بما فعله حيث صار "حرام في وسط إسرائيل".

سبق أن أعلن السيد المسيح مجاهرة: "من منكم يبكتني على خطية؟" في حضوره لم يجسر أحد أن يتهمه، لكن من ورائه كانوا يقولون: "نحن نعلم أن هذا الإنسان خاطئ" [٢٤].

- لم يقولوا للأعمى قولاً في ظاهره يخلو من الخجل بأن ينكر أن السيد المسيح أبرأه، بل أرادوا أن يخترعوا هذا الجحود بشكلٍ ورعٍ، لأنهم قالوا له: "أعطِ مجدا لله" وفي قولهم هذا وقاحة ظاهرة.

إذ يقولون للأعمى عن السيد المسيح: "نحن نعلم إن هذا الإنسان خاطئ" أخاطبهم: كيف لم توبخوا السيد المسيح عندما قال: "من منكم يبكتني على خطية؟" (يو 8: 46)؟! من أين عرفتم أنه خاطئ؟

القديس يوحنا الذهبي الفم

- ماذا يعني "أعط مجدًا لله"؟ اجحد ما قد نلته. فإن مثل هذا التصرف لا يمجد الله بل هو تجديف عليه.

القديس أغسطينوس

"فأجاب ذاك وقال: أخاطئ هو لست أعلم، إنما أعلم شيئًا واحدًا، إني كنت أعمى والآن أبصر". [25]

لم يشغل هذا الفقير أن يسر القيادات الدينية ولا أن ينال منهم كرامة، إنما في بساطة نطق بالحق، فصار شاهدًا حقيقيًا لشخص السيد المسيح.

كأنه يقول لهم أن شخصية من شفاني ليست موضوع حوار وجدال، فأنا في غنى عن هذا الجدال. عمله لا يحتاج إلى حوارٍ، ما أعرفه أنني كنت أعمى والآن أبصر. هذه هي خبرتي معه. أو كأنه يقول لهم إن كنتم تدَّعون أنه خاطئ، فهذا ما لا علم لي به، إنما ما أعرفه هو ثقتي فيه التي ترفض تمامًا ما تقولونه عنه. والخبرة العملية هي أعظم وأقوى من الحوار النظري. هذه هي خبرة المؤمنين الحية، وكما يقول الرسول بولس: "لأنكم كنتم قبلاً ظلمة، وأما الآن فنور في الرب" (أف ٥: ٨).

أرادوا تحويل عمل المسيح إلى حوارات تناقشها الجماهير فتنشغل بالحوار لا بالشركة الحية مع المسيح، أما المولود أعمى ففضل خبرة الحياة الجديدة المستنيرة عن الانشغال بمناقشات غبية.

- هل بالحق لم يكن الأعمى مرتعبًا؟ لم يكن هذا هكذا. فكيف ذاك الذي قال: "إنه نبي" [١٧]، يقول الآن: "أخاطئ هذا لست أعلم" [٢٥]؟

قال هذا ليس لأنه هكذا كان فكرة، ولا ليقنع نفسه بهذا، وإنما رغبة في تبرئة السيد من اتهاماتهم خلال شهادة الحقائق وليس بإعلانه هو عنه، حتى يجعل دفاعه قويًا عندما يشهد العمل الصالح نفسه ضدهم. لذلك بعد حديث طويل قال الأعمى: "لو لم يكن بارًا لم يقدر أن يفعل مثل هذه المعجزة" [راجع ٣٣]، ثاروا وقالوا له: "في الخطايا وُلدت أنت بجملتك وأنت تعلمنا؟" [٣٤]. فلو أنه قال هذا من البداية أي شيء كانوا لا يقولونه؟ أو أي شيء كانوا لا يفعلونه؟

"أخاطئ هو لست أعلم" [٢٥]؛ كأنه يقول: "لست أقول شيئًا في صالح هذا الشخص، لا أقدم تصريحًا عنه حاليًا، لكن هذا بالتأكيد أعرفه وأؤكده أنه لو كان خاطئًا لما فعل مثل هذه الأمور".

هكذا حفظ نفسه بعيدًا عن الشكوك، فلا تفسد شهادته، ولا يتكلم عن تحيز، بل يقدم شهادات خلال الواقع.

القديس يوحنا الذهبي الفم

"فقالوا له أيضًا: ماذا صنع بك؟ كيف فتح عينيك؟" [26]

عادوا لاستجوابه بطريقة أخرى لعلهم يجدون في إجابته ما يناقض ما سبق فقاله، فيجدون علة على السيد المسيح. أرادوا أن يسألوه عن كيفية تفتيح عينيه لعله استخدم طريقة شيطانية. أما الشاب فضاقت نفسه من أسلوبهم غير اللائق، فلم يجب عليهم، بل رد السؤال بسؤال إن كانوا يريدون أن يتتلمذوا له، حاسبًا نفسه أنه تلميذ يسوع.

"أجابهم: قد قلت لكم ولم تسمعوا،لماذا تريدون أن تسمعوا أيضًا؟ ألعلكم أنتم تريدون أن تصيروا له تلاميذ؟" [27]

جاءت إجابته تحمل روح الصراحة والشجاعة والشهادة الحية للسيد المسيح، كما جاء سؤاله لهم فاصلاً أن يختاروا أحد أمرين: التلمذة للسيد المسيح كما يتتلمذ هو على يديه، أو وقف الحوار معه. فإنه ليس من مجالٍ للحوار.

- ماذا كانت إجابته؟ إذ غلبهم وأسقطهم لم يعد يتحدث في خضوعٍ لهم. إذ كان الأمر يحتاج إلى سؤال وحوار تحدث معهم بحذرٍ حتى يأتي بالبرهان. وإذ غلب ونال نصرة فائقة تشجع ووطأ عليهم.

- ألا ترون كيف يتحدث شحاذ بجرأة أمام الكتبة والفريسيين؟ هكذا الحق قوي والباطل ضعيف. إذ يتمسك أناس عاديون بالحق يصيرون ممجدين، أما الباطل وإن استخدمه أقوياء يصيرون ضعفاء.

وما قاله هو هذا: "إنكم لم تلتفتوا إلى كلماتي، لهذا لا أعود أتكلم وأجيبكم بعد، إذ تسألونني بلا هدف، ولا ترغبون أن تسمعوا لتتعلموا، وإنما لكي تسيئوا إلى كلماتي.

- بقوله: "ألعلكم أنتم تريدون أن تصيروا له تلاميذ؟" رتب نفسه في صف تلاميذ السيد المسيح، لأن قوله هذا واضح أنه صار تلميذًا للسيد المسيح. عندئذ سخر بهم وضايقهم جدًا. فإذ كان يعلم هذا يضرب بهم بشدة. قاله لهم، لكي يوبخهم بقسوة شديدة. هذا عمل نفس شجاعة تحلق في الأعالي، وتحتقر جنونهم، وتشير إلى عظمة هذه الكرامة (للتلمذة له)، إذ كان واثقًا جدًا، وأظهر لهم أنهم يشتمون من هو مستحق للإعجاب، لكنه لا يبالي بشتيمتهم إليه بل ما يقدمونه توبيخًا هو كرامة له.

القديس يوحنا الذهبي الفم

- ماذا يعني قوله: "ألعلكم أنتم تريدون أن تصيروا له تلاميذ؟" فمن جهتي أنا قد صرت فعلاً هكذا، أتريدون أنتم أيضًا؟ إنني الآن أرى، أرى بدون ارتياب.

القديس أغسطينوس


السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 التالى
+ إقرأ إصحاح 9 من إنجيل يوحنا +
+ عودة لتفسير إنجيل يوحنا +
 


17 توت 1737 ش
27 سبتمبر 2020 م

تذكار الاحتفال بالصليب المجيد بكنيسة القيامة سنة 43 ش في عهد الملك قسطنطين البار
استشهاد القديس قسطور القس
نياحة القديسة ثاؤغنسطا
نياحة القديس المعلم جرجس الجوهري

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك