إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

لا تكن قليل السمع لئلا تكون وعاء لجميع الشرور ، ضع فى قلبك أن تسمع لأبيك فتحل بركة الله عليك
الأنبا انطونيوس

تفسير إنجيل يوحنا اصحاح 11 جـ10 PDF Print Email
من وحيّ يو 11

لتصرخ بصوت عظيم مناديًا باسمي:

هلم خارجًا!

- مريم ومرثا تبعثان إليك رسالة من أجل أخيهما:

هوذا الذي تحبه مريض!

ها اخوتي المجاهدون يطلبون عني أمامك.

واخوتي الراحلون في الفردوس يشفعون أمام عرشك.

من يقدر أن يقيمني من مرضي سواك يا طبيب النفوس والأجساد!

- دبّ المرض في كل كياني،

احتلّ فكري وقلبي وكل حواسي.

واحتلّ الفساد داخلي.

من ينقذني من هذا الجسد الفاسد إلا أنت يا أيها القيامة!

- لتنطلق يا أيها السماوي إلى قبري!

فقد سببتُ انزعاجًا حتى لنفسك!

فإني موضوع حبك!

لتصرخ بصوتك الإلهي مناديًا اسمي،

ولتقل: "هلمّ خارجًا".

عبورك إلى قبري وهبني القيامة بعد الموت،

لا يكون للموت وجود في حضرة القيامة!

اعترف بخطيتي، وأتمتع بالحلّ الرسولي حسب وعدك:

ما حللتموه على الأرض يكون محلولاً في السماء!

- بك أتمتع بالحياة المُقامة المتهللة!

نعم، رددت لي بهجة خلاصك.

وتحوّل المأتم إلى عيدٍ لا ينقطع!

أختاي على الأرض وفي الفردوس تمجدانك،

أنت مخلص النفوس من فساد الموت!

- ليس لي ما انطق به،

صارت حياتي الجديدة شهادة حيّة لأعمالك الفائقة.

ليؤمن الكثيرون بك،

إذ يروك متجليًّا في ضعفي!

وليثر عدو الخير وجنوده،

فإنه لا يحتمل نور القيامة فيّ!

- أخيرًا اسمح لي أن أعبر معك على القبور،

لتنادي كل شخص باسمه،

ما أعذب صوتك لي، وأنت تصرخ:

"هلمّ خارجًا!

يا له من محفلٍ ممتعٍ،

إذ تخرج النفوس من قبورها مشرقة ببهائكّ

عِوض الفساد تتمتع بشركة طبيعتك الإلهية!

فيتحوّل الكثيرون إلى عروس سماوية،

مهيأة ومعدة للعرس الأبدي غير المنقطع!

1 و كان انسان مريضا و هو لعازر من بيت عنيا من قرية مريم و مرثا اختها
2 و كانت مريم التي كان لعازر اخوها مريضا هي التي دهنت الرب بطيب و مسحت رجليه بشعرها
3 فارسلت الاختان اليه قائلتين يا سيد هوذا الذي تحبه مريض
4 فلما سمع يسوع قال هذا المرض ليس للموت بل لاجل مجد الله ليتمجد ابن الله به
5 و كان يسوع يحب مرثا و اختها و لعازر
6 فلما سمع انه مريض مكث حينئذ في الموضع الذي كان فيه يومين
7 ثم بعد ذلك قال لتلاميذه لنذهب الى اليهودية ايضا
8 قال له التلاميذ يا معلم الان كان اليهود يطلبون ان يرجموك و تذهب ايضا الى هناك
9 اجاب يسوع اليست ساعات النهار اثنتي عشرة ان كان احد يمشي في النهار لا يعثر لانه ينظر نور هذا العالم
10 و لكن ان كان احد يمشي في الليل يعثر لان النور ليس فيه
11 قال هذا و بعد ذلك قال لهم لعازر حبيبنا قد نام لكني اذهب لاوقظه
12 فقال تلاميذه يا سيد ان كان قد نام فهو يشفى
13 و كان يسوع يقول عن موته و هم ظنوا انه يقول عن رقاد النوم
14 فقال لهم يسوع حينئذ علانية لعازر مات
15 و انا افرح لاجلكم اني لم اكن هناك لتؤمنوا و لكن لنذهب اليه
16 فقال توما الذي يقال له التوام للتلاميذ رفقائه لنذهب نحن ايضا لكي نموت معه
17 فلما اتى يسوع وجد انه قد صار له اربعة ايام في القبر
18 و كانت بيت عنيا قريبة من اورشليم نحو خمس عشرة غلوة
19 و كان كثيرون من اليهود قد جاءوا الى مرثا و مريم ليعزوهما عن اخيهما
20 فلما سمعت مرثا ان يسوع ات لاقته و اما مريم فاستمرت جالسة في البيت
21 فقالت مرثا ليسوع يا سيد لو كنت ههنا لم يمت اخي
22 لكني الان ايضا اعلم ان كل ما تطلب من الله يعطيك الله اياه
23 قال لها يسوع سيقوم اخوك
24 قالت له مرثا انا اعلم انه سيقوم في القيامة في اليوم الاخير
25 قال لها يسوع انا هو القيامة و الحياة من امن بي و لو مات فسيحيا
26 و كل من كان حيا و امن بي فلن يموت الى الابد اتؤمنين بهذا
27 قالت له نعم يا سيد انا قد امنت انك انت المسيح ابن الله الاتي الى العالم
28 و لما قالت هذا مضت و دعت مريم اختها سرا قائلة المعلم قد حضر و هو يدعوك
29 اما تلك فلما سمعت قامت سريعا و جاءت اليه
30 و لم يكن يسوع قد جاء الى القرية بل كان في المكان الذي لاقته فيه مرثا
31 ثم ان اليهود الذين كانوا معها في البيت يعزونها لما راوا مريم قامت عاجلا و خرجت تبعوها قائلين انها تذهب الى القبر لتبكي هناك
32 فمريم لما اتت الى حيث كان يسوع و راته خرت عند رجليه قائلة له يا سيد لو كنت ههنا لم يمت اخي
33 فلما راها يسوع تبكي و اليهود الذين جاءوا معها يبكون انزعج بالروح و اضطرب
34 و قال اين وضعتموه قالوا له يا سيد تعال و انظر
35 بكى يسوع
36 فقال اليهود انظروا كيف كان يحبه
37 و قال بعض منهم الم يقدر هذا الذي فتح عيني الاعمى ان يجعل هذا ايضا لا يموت
38 فانزعج يسوع ايضا في نفسه و جاء الى القبر و كان مغارة و قد وضع عليه حجر
39 قال يسوع ارفعوا الحجر قالت له مرثا اخت الميت يا سيد قد انتن لان له اربعة ايام
40 قال لها يسوع الم اقل لك ان امنت ترين مجد الله
41 فرفعوا الحجر حيث كان الميت موضوعا و رفع يسوع عينيه الى فوق و قال ايها الاب اشكرك لانك سمعت لي
42 و انا علمت انك في كل حين تسمع لي و لكن لاجل هذا الجمع الواقف قلت ليؤمنوا انك ارسلتني
43 و لما قال هذا صرخ بصوت عظيم لعازر هلم خارجا
44 فخرج الميت و يداه و رجلاه مربوطات باقمطة و وجهه ملفوف بمنديل فقال لهم يسوع حلوه و دعوه يذهب
45 فكثيرون من اليهود الذين جاءوا الى مريم و نظروا ما فعل يسوع امنوا به
46 و اما قوم منهم فمضوا الى الفريسيين و قالوا لهم عما فعل يسوع
47 فجمع رؤساء الكهنة و الفريسيون مجمعا و قالوا ماذا نصنع فان هذا الانسان يعمل ايات كثيرة
48 ان تركناه هكذا يؤمن الجميع به فياتي الرومانيون و ياخذون موضعنا و امتنا
49 فقال لهم واحد منهم و هو قيافا كان رئيسا للكهنة في تلك السنة انتم لستم تعرفون شيئا
50 و لا تفكرون انه خير لنا ان يموت انسان واحد عن الشعب و لا تهلك الامة كلها
51 و لم يقل هذا من نفسه بل اذ كان رئيسا للكهنة في تلك السنة تنبا ان يسوع مزمع ان يموت عن الامة
52 و ليس عن الامة فقط بل ليجمع ابناء الله المتفرقين الى واحد
53 فمن ذلك اليوم تشاوروا ليقتلوه
54 فلم يكن يسوع ايضا يمشي بين اليهود علانية بل مضى من هناك الى الكورة القريبة من البرية الى مدينة يقال لها افرايم و مكث هناك مع تلاميذه
55 و كان فصح اليهود قريبا فصعد كثيرون من الكور الى اورشليم قبل الفصح ليطهروا انفسهم
56 فكانوا يطلبون يسوع و يقولون فيما بينهم و هم واقفون في الهيكل ماذا تظنون هل هو لا ياتي الى العيد
57 و كان ايضا رؤساء الكهنة و الفريسيون قد اصدروا امرا انه ان عرف احد اين هو فليدل عليه لكي يمسكوه


السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالى
+ إقرأ إصحاح 11 من إنجيل يوحنا +
+ عودة لتفسير إنجيل يوحنا +
 


20 توت 1737 ش
30 سبتمبر 2020 م

نياحة القديسة ثاؤبستى
نياحة البابا أثناسيوس الثاني 28
استشهاد القديسة ميلاتيني العذراء

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك