إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

عامل الناس بإتضاع ووداعة ، برقة ولطف

البابا الأنبا شنوده الثالث

تفسير سفر أعمال الرسل اصحاح 7 جـ10 PDF Print Email
من وحي أعمال الرسل -

أينما حللت أراك في داخلي،

تسكب بهاءك عليَّ!


- لقبك مفرح يا إله المجد.

أعلنت مجدك لأبي إبراهيم،

لا ليمجدك، بل لكي يتمتع ببهاء مجدك!

لم يرك في أورشليم، ولا في الهيكل،

لكنه تمتع بك في كور الكلدانيين الوثنيين!

- وعدته بأرض الموعد، لكنك لم تعطه وطأة قدم فيها.

لكي يطلب الأرض الجديدة والسماء الجديدة!

وعدته أن ينعم نسله بأرض الموعد،

لكنه لن يدخلها ما لم يُستعبد أبعمائة عام.

هل لي أن أحتمل كل ألم وتجربة،

فأدخل لا أرض الموعد، بل كنعان السماوية؟

- هب لي مع يوسف البار القلب المتسع لمبغضيَّ.

مؤمنًا أنهم وإن باعوني عبدًا،

فذلك لمجدي ولخلاصهم!

ليغلقوا أبواب قلوبهم،

أما قلبي فدومًا متسع لهم.

ليدبروا الشر،

فأنت تقيم من شرهم خيرًا لي ولهم.

لترسلني إلى مصر عبدًا،

هناك أراك يا خالق الكل، قد صرت عبدًا لأجلي!

- ما كان لوالديّ موسى أن يحتفظا به سوى ثلاثة شهور.

عجزت أياديهما البشرية، فامتدت يدك لخلاصه.

كنت ترعاه في قصر فرعون،

ولم تفارقه قوتك!

قدمت له لبن كنيستك المقدسة غير الغاش،

إذ رعته أمه وسط الجو الوثني.

تدرب على حكمة العالم وفلسفته،

لكنه استهان بكل مجدٍ وعلمٍ ملوكي،

من أجل عار صليبك.

- رفضه شعبه، فهرب إلى البرية،

هناك نسي العالم ومباهجه وحكمته،

هناك اختلى بك يا أيها القدوس،

هناك رعى حواسه ومشاعره وكل طاقاته كقطيعك المقدس.

في سكون برية نفسه،

رآك في العليقة الملتهبة نارًا.

ما لم يره نبي أو رئيس كهنة في الهيكل،

رآه نبيك في سكون البرية.

خلع حذائه لأنه صار واقفًا فيما هو أعظم من قدس الأقداس!

هب لي بروحك القدوس أن أخلع كل ما هو ميت فيّ،

فيؤهلني للتمتع بنور أسرارك.

- قاومه الشعب وحاولوا قتله،

حتى في لحظات إحساناته عليهم كقائدٍ يعمل بقوتك!

بقي قلبه مفتوحًا لمقاوميه حتى آخر نسمة في حياته!

أقام لك سليمان هيكلاً،

مع كل المجد الذي ناله، هل صار في مرتبة داود أبيه؟

بنى لك هيكلاً، أما قلب داود فكان على مثال قلبك!

- هب لي أن أراك في داخلي،

تسكب بهاء حبك ومجدك في أعماقي!

أتمتع بالأرض الجديدة مع أبي إبراهيم،

والقلب المتسع مع يوسف البار،

وإدراك أسرارك مع موسى النبي،

ونقاوة القلب مع داود الملك!

1 فقال رئيس الكهنة اترى هذه الامور هكذا هي
2 فقال ايها الرجال الاخوة و الاباء اسمعوا ظهر اله المجد لابينا ابراهيم و هو في ما بين النهرين قبلما سكن في حاران
3 و قال له اخرج من ارضك و من عشيرتك و هلم الى الارض التي اريك
4 فخرج حينئذ من ارض الكلدانيين و سكن في حاران و من هناك نقله بعدما مات ابوه الى هذه الارض التي انتم الان ساكنون فيها
5 و لم يعطه فيها ميراثا و لا وطاة قدم و لكن وعد ان يعطيها ملكا له و لنسله من بعده و لم يكن له بعد ولد
6 و تكلم الله هكذا ان يكون نسله متغربا في ارض غريبة فيستعبدوه و يسيئوا اليه اربع مئة سنة
7 و الامة التي يستعبدون لها سادينها انا يقول الله و بعد ذلك يخرجون و يعبدونني في هذا المكان
8 و اعطاه عهد الختان و هكذا ولد اسحق و ختنه في اليوم الثامن و اسحق ولد يعقوب و يعقوب ولد رؤساء الاباء الاثني عشر
9 و رؤساء الاباء حسدوا يوسف و باعوه الى مصر و كان الله معه
10 و انقذه من جميع ضيقاته و اعطاه نعمة و حكمة امام فرعون ملك مصر فاقامه مدبرا على مصر و على كل بيته
11 ثم اتى جوع على كل ارض مصر و كنعان و ضيق عظيم فكان اباؤنا لا يجدون قوتا
12 و لما سمع يعقوب ان في مصر قمحا ارسل اباءنا اول مرة
13 و في المرة الثانية استعرف يوسف الى اخوته و استعلنت عشيرة يوسف لفرعون
14 فارسل يوسف و استدعى اباه يعقوب و جميع عشيرته خمسة و سبعين نفسا
15 فنزل يعقوب الى مصر و مات هو و اباؤنا
16 و نقلوا الى شكيم و وضعوا في القبر الذي اشتراه ابراهيم بثمن فضة من بني حمور ابي شكيم
17 و كما كان يقرب وقت الموعد الذي اقسم الله عليه لابراهيم كان ينمو الشعب و يكثر في مصر
18 الى ان قام ملك اخر لم يكن يعرف يوسف
19 فاحتال هذا على جنسنا و اساء الى ابائنا حتى جعلوا اطفالهم منبوذين لكي لا يعيشوا
20 و في ذلك الوقت ولد موسى و كان جميلا جدا فربي هذا ثلاثة اشهر في بيت ابيه
21 و لما نبذ اتخذته ابنة فرعون و ربته لنفسها ابنا
22 فتهذب موسى بكل حكمة المصريين و كان مقتدرا في الاقوال و الاعمال
23 و لما كملت له مدة اربعين سنة خطر على باله ان يفتقد اخوته بني اسرائيل
24 و اذ راى واحدا مظلوما حامى عنه و انصف المغلوب اذ قتل المصري
25 فظن ان اخوته يفهمون ان الله على يده يعطيهم نجاة و اما هم فلم يفهموا
26 و في اليوم الثاني ظهر لهم و هم يتخاصمون فساقهم الى السلامة قائلا ايها الرجال انتم اخوة لماذا تظلمون بعضكم بعضا
27 فالذي كان يظلم قريبه دفعه قائلا من اقامك رئيسا و قاضيا علينا
28 اتريد ان تقتلني كما قتلت امس المصري
29 فهرب موسى بسبب هذه الكلمة و صار غريبا في ارض مديان حيث ولد ابنين
30 و لما كملت اربعون سنة ظهر له ملاك الرب في برية جبل سيناء في لهيب نار عليقة
31 فلما راى موسى ذلك تعجب من المنظر و فيما هو يتقدم ليتطلع صار اليه صوت الرب
32 انا اله ابائك اله ابراهيم و اله اسحق و اله يعقوب فارتعد موسى و لم يجسر ان يتطلع
33 فقال له الرب اخلع نعل رجليك لان الموضع الذي انت واقف عليه ارض مقدسة
34 اني لقد رايت مشقة شعبي الذين في مصر و سمعت انينهم و نزلت لانقذهم فهلم الان ارسلك الى مصر
35 هذا موسى الذي انكروه قائلين من اقامك رئيسا و قاضيا هذا ارسله الله رئيسا و فاديا بيد الملاك الذي ظهر له في العليقة
36 هذا اخرجهم صانعا عجائب و ايات في ارض مصر و في البحر الاحمر و في البرية اربعين سنة
37 هذا هو موسى الذي قال لبني اسرائيل نبيا مثلي سيقيم لكم الرب الهكم من اخوتكم له تسمعون
38 هذا هو الذي كان في الكنيسة في البرية مع الملاك الذي كان يكلمه في جبل سيناء و مع ابائنا الذي قبل اقوالا حية ليعطينا اياها
39 الذي لم يشا اباؤنا ان يكونوا طائعين له بل دفعوه و رجعوا بقلوبهم الى مصر
40 قائلين لهرون اعمل لنا الهة تتقدم امامنا لان هذا موسى الذي اخرجنا من ارض مصر لا نعلم ماذا اصابه
41 فعملوا عجلا في تلك الايام و اصعدوا ذبيحة للصنم و فرحوا باعمال ايديهم
42 فرجع الله و اسلمهم ليعبدوا جند السماء كما هو مكتوب في كتاب الانبياء هل قربتم لي ذبائح و قرابين اربعين سنة في البرية يا بيت اسرائيل
43 بل حملتم خيمة مولوك و نجم الهكم رمفان التماثيل التي صنعتموها لتسجدوا لها فانقلكم الى ما وراء بابل
44 و اما خيمة الشهادة فكانت مع ابائنا في البرية كما امر الذي كلم موسى ان يعملها على المثال الذي كان قد راه
45 التي ادخلها ايضا اباؤنا اذ تخلفوا عليها مع يشوع في ملك الامم الذين طردهم الله من وجه ابائنا الى ايام داود
46 الذي وجد نعمة امام الله و التمس ان يجد مسكنا لاله يعقوب
47 و لكن سليمان بنى له بيتا
48 لكن العلي لا يسكن في هياكل مصنوعات الايادي كما يقول النبي
49 السماء كرسي لي و الارض موطئ لقدمي اي بيت تبنون لي يقول الرب و اي هو مكان راحتي
50 اليست يدي صنعت هذه الاشياء كلها
51 يا قساة الرقاب و غير المختونين بالقلوب و الاذان انتم دائما تقاومون الروح القدس كما كان اباؤكم كذلك انتم
52 اي الانبياء لم يضطهده اباؤكم و قد قتلوا الذين سبقوا فانباوا بمجيء البار الذي انتم الان صرتم مسلميه و قاتليه
53 الذين اخذتم الناموس بترتيب ملائكة و لم تحفظوه
54 فلما سمعوا هذا حنقوا بقلوبهم و صروا باسنانهم عليه
55 و اما هو فشخص الى السماء و هو ممتلئ من الروح القدس فراى مجد الله و يسوع قائما عن يمين الله
56 فقال ها انا انظر السماوات مفتوحة و ابن الانسان قائما عن يمين الله
57 فصاحوا بصوت عظيم و سدوا اذانهم و هجموا عليه بنفس واحدة
58 و اخرجوه خارج المدينة و رجموه و الشهود خلعوا ثيابهم عند رجلي شاب يقال له شاول
59 فكانوا يرجمون استفانوس و هو يدعو و يقول ايها الرب يسوع اقبل روحي
60 ثم جثا على ركبتيه و صرخ بصوت عظيم يا رب لا تقم لهم هذه الخطية و اذ قال هذا رقد


 


18 توت 1737 ش
28 سبتمبر 2020 م

اليوم الثانى لعيد الصليب المجيد
استشهاد القديس بروفوديوس الخيالي قرن الأول للشهداء
استشهاد القديس اسطفانوس القس والقديسة نيكيتي

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك