إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

حقق للناس فى حياتك المثاليات التى يشتهونها

البابا الأنبا شنوده الثالث

تفسير سفر أعمال الرسل اصحاح 24 جـ4 PDF Print Email
من وحي أعمال 24

سجين صاحب سلطان!

- اقتناك القديس بولس,

فصار بالحقيقة ملكاً صاحب سلطان,

إذ حملك فيه, يا ملك الملوك.

- دخل الهيكل يوفي نذرًا,

فارتجت الجماهير وخشته.

قُيد كأسيرٍ, وإذا به يخاطب الجماهير بقوة!

ارتبك بسببه مجمع السنهدرين,

وانشقوا وصارت بينهم منازعات.

- اٌقتيد إلى قيصرية,

فشعر رئيس الكهنة بعرشه يهتز,

ومجمع السنهدرين بسلطانه ينهار!

- أمام بولس الأعزل السجين,

استأجر المجمع خطيبًا رومانيًا بليغًا!

لعله يقدر أن يسلب بولس سلطانه!

- قدم رئيس الكهنة ورجاله كل الإمكانية

ليحركوا ساكنًا لرسولك بولس!

استخدموا على لسان الخطيب كلمات التملق للوالي الظالم,

لعلهم يسحبون من فم فيلكس كلمة إدانة لبولس.

كيَّلوا اتهامات وجرائم خطيرة.

أما بولس الرسول، فلم يهتز سلامه الداخلي.

بسلطانٍ وشجاعةٍ لم يداهن الرسول الوالي.

قدم له الكرامة كصاحب كرامة,

لكن لم تخرج من فمه كلمة تملق!

- أسر بولس قلب فيلكس الشرير.

جاء إليه بزوجته غير الشرعية, لعله يهدئ ضميرها.

فإذا بفيلكس يرتعب أمام كلمات النعمة.

تُرى من هو الحاكم؟ ومن هو السجين؟

فيلكس هو الوالي الشرعي, لكنه يرتعب أمام السجين.

فيلكس سجين الخطية والشر,

لا يقدر أن يقف أمام برّ الذي في المسيح في بولس.

كان بولس الرسول سجيناً في سلاسل,

لكنه يتكلم مع الوالي كصاحب سلطان.

لم يبرر له زواجه غير الشرعي,

ولا دفع رشوة لينال الحرية,

فالحبس والقيود لم يفسدوا حريته الداخلية!

يا له من سجين صاحب سلطان!

1 و بعد خمسة ايام انحدر حنانيا رئيس الكهنة مع الشيوخ و خطيب اسمه ترتلس فعرضوا للوالي ضد بولس
2 فلما دعي ابتدا ترتلس في الشكاية قائلا
3 اننا حاصلون بواسطتك على سلام جزيل و قد صارت لهذه الامة مصالح بتدبيرك فنقبل ذلك ايها العزيز فيلكس بكل شكر في كل زمان و كل مكان
4 و لكن لئلا اعوقك اكثر التمس ان تسمعنا بالاختصار بحلمك
5 فاننا اذ وجدنا هذا الرجل مفسدا و مهيج فتنة بين جميع اليهود الذين في المسكونة و مقدام شيعة الناصريين
6 و قد شرع ان ينجس الهيكل ايضا امسكناه و اردنا ان نحكم عليه حسب ناموسنا
7 فاقبل ليسياس الامير بعنف شديد و اخذه من بين ايدينا
8 و امر المشتكين عليه ان ياتوا اليك و منه يمكنك اذا فحصت ان تعلم جميع هذه الامور التي نشتكي بها عليه
9 ثم وافقه اليهود ايضا قائلين ان هذه الامور هكذا
10 فاجاب بولس اذ اوما اليه الوالي ان يتكلم اني اذ قد علمت انك منذ سنين كثيرة قاض لهذه الامة احتج عما في امري باكثر سرور
11 و انت قادر ان تعرف انه ليس لي اكثر من اثني عشر يوما منذ صعدت لاسجد في اورشليم
12 و لم يجدوني في الهيكل احاج احدا او اصنع تجمعا من الشعب و لا في المجامع و لا في المدينة
13 و لا يستطيعون ان يثبتوا ما يشتكون به الان علي
14 و لكنني اقر لك بهذا انني حسب الطريق الذي يقولون له شيعة هكذا اعبد اله ابائي مؤمنا بكل ما هو مكتوب في الناموس و الانبياء
15 و لي رجاء بالله في ما هم ايضا ينتظرونه انه سوف تكون قيامة للاموات الابرار و الاثمة
16 لذلك انا ايضا ادرب نفسي ليكون لي دائما ضمير بلا عثرة من نحو الله و الناس
17 و بعد سنين كثيرة جئت اصنع صدقات لامتي و قرابين
18 و في ذلك وجدني متطهرا في الهيكل ليس مع جمع و لا مع شغب قوم هم يهود من اسيا
19 كان ينبغي ان يحضروا لديك و يشتكوا ان كان لهم علي شيء
20 او ليقل هؤلاء انفسهم ماذا وجدوا في من الذنب و انا قائم امام المجمع
21 الا من جهة هذا القول الواحد الذي صرخت به واقفا بينهم اني من اجل قيامة الاموات احاكم منكم اليوم
22 فلما سمع هذا فيلكس امهلهم اذ كان يعلم باكثر تحقيق امور هذا الطريق قائلا متى انحدر ليسياس الامير افحص عن اموركم
23 و امر قائد المئة ان يحرس بولس و تكون له رخصة و ان لا يمنع احدا من اصحابه ان يخدمه او ياتي اليه
24 ثم بعد ايام جاء فيلكس مع دروسلا امراته و هي يهودية فاستحضر بولس و سمع منه عن الايمان بالمسيح
25 و بينما كان يتكلم عن البر و التعفف و الدينونة العتيدة ان تكون ارتعب فيلكس و اجاب اما الان فاذهب و متى حصلت على وقت استدعيك
26 و كان ايضا يرجو ان يعطيه بولس دراهم ليطلقه و لذلك كان يستحضره مرارا اكثر و يتكلم معه
27 و لكن لما كملت سنتان قبل فيلكس بوركيوس فستوس خليفة له و اذ كان فيلكس يريد ان يودع اليهود منة ترك بولس مقيدا


 


17 توت 1737 ش
27 سبتمبر 2020 م

تذكار الاحتفال بالصليب المجيد بكنيسة القيامة سنة 43 ش في عهد الملك قسطنطين البار
استشهاد القديس قسطور القس
نياحة القديسة ثاؤغنسطا
نياحة القديس المعلم جرجس الجوهري

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك