إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

لكى تحتفظ بتواضعك أحتفظ بأستمرار بتلمذتك وإن شعرت أنك صرت صرت معلماً وأصبحت فوق مستوى التلمذة أعرف جيداً أنك بدأت تسقط فى الكبرياء

البابا الأنبا شنوده الثالث

كيف يوفق المسيحيون بين المتناقضات الموجودة فى العهد القديم والجديد PDF Print Email

تصنيف: الكتاب المقدس

كيف يوفق المسيحيون بين المتناقضات الموجودة فى العهد القديم والجديدعلى اعتبار ان الاثنين مصدرين للتشريع مثل عدم تعدد الزوجات فى العهد الجديد وفى العهد القديم نجد ان سليمان قد تزوج بنساء كثيرات مع انكم لا تؤمنون بالنسخ اولا من جهة زواج سليمان بنساء كثيرات فانه لم يكن بسماح من الله ولا من جهة الناموس انما كان خطيئة وشرا ويقول عنه الكتاب المقدس " عمل سليمان الشر فى عينى الرب ولم يتبع الرب تماما "-سفر ملوك الاول ص 11 :6 ثانيا - من جهة ما يظن تناقض بين العهدين فانه من المعروف ان الله خلق لآدم امرأه واحده هى حواء لكن بعد سقوطهما وطردهما من الفردوس بدأت الشهوه الجنسيه تسيطر على الرجال " فراوا بنات الناس انهن حسنات - سفر التكوين ص4 :19.ثم تطور المر الى فساد وانحرافات مثلما كان فى سدوم وعموره حيث لم يكتف الناس بالزنا و النجاسه بل انحطوا اكثر الى الشذوذ ، ووسط هذا الجو الوثنى الفاسد كان تعدد الزوجات يعتبر عملا شريفا اذا قيس بالممارسات الاخرى .وكان لابد من سياسة تدرج لانقاذ الانسان لذلك سمح الله فى شريعة العهد القديم بتعدد الزوجات و الطلاق من اجل ضعف الانسان كما قال السيد المسيح " موسى من اجل قساوة قلوبكم اذن لكم ان تطلقوا نساءكم - انجيل متى ص 19: 8 فقد كان من غير المعقول ان يعطى الله الناس شريعة فوق مستواهم وادراكهم وامكانياتهم الروحيه و النفسيه فلا يستطيعون تنفيذها . اما فى العهد الجديد كان الرجوع الى القصد الذى وضعه الله للانسان وهو زوجه واحده لذلك قال السيد المسيح موبخا الفريسيين ( المختارين من اليهود ) " اما قرأتم - الكتاب المقدس - ان الذى خلق من البدء خلقهما ذكرا و انثى ،من اجل هذا يترك الرجل اباه و امه و يلتصق بامراته ويكون الاثنان واحدا - متى 19 :4و5