إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

من يسمع من آبائه فمن الرب يسمع ، ومن لا يسمع لهم فلا يسمع من الرب

الأنبا انطونيوس

اذاى اخلى الروح القدس يساعدنى فى انى اعمل الحاجات الى ربنا بيقولى عليها؟ يعنى مثلا ربنا عيزنى اعمل حاجة انا شيفة انى ضعيفة و مش هقدر اعملها, طيب هو قال ان الروح القدس هيساعدنى .. لكن اذاى؟ انا طلبت المساعدة و منتظرة و مفيش حاجة بتحصل انا لسة مش قادرة اعمل
DATE_FORMAT_LC2

تصنيف: أسئلة عامة

(أولا) نحن نطلب من الله أن يساعدنا في حياتنا ويعيننا على تنفيذ وصاياه،وهو دائما لا يتأخر علينا ولا يترك بأي حال أولاده وبناته دون أن يمدهم بهذه المساعدة.. لكن المشكلة تكون أحيانا في عدم إحساسنا بيده الممدودة لمساعدتنا، أو في عدم قيامنا نحن بدورنا المطلوب منا للحصول على المساعدة.. إن عمل الله في حياتنا لا يلغي دورنا.. صحيح أن الله بروحه القدوس هو العامل فينا في كل فضيلة نكتسبها أو كل رذيلة نبتعد عنها (وهذا ما نعرفه بعمل ’النعمة‘)، لكن الصحيح أيضا أن لنا دورا بأن نخضع بإرادتنا لإرادته ونقوم بدورنا في الابتعاد عن السلبيات وفي السلوك الإيجابي (وهذا ما نسميه ’الجهاد‘).. فالجهاد والنعمة كلاهما معا..

راجعي مواقفك إذن وانظري داخل نفسك وحولك فلعل مساعدة الله متاحة لك وأنت لا ترينها، وابحثي أيضا في نفسك عن دور مطلوب منك القيام به؛ وفي هذا تذكَّري أن الابن الضال كانت له إرادة فاعلة، وانفتحت له أحضان أبيه بعد أن قال ”أَقُومُ وَأَذْهَبُ إِلَى أَبِي..“ وبعد أن ”.. قَامَ وَجَاءَ إِلَى أَبِيهِ“.. وتذكَّري أيضا أن القديس أوغسطينوس بعد أن تغيِّر مسار حياته وقف متأملا حياته السابقة ومناجيا الله قائلا: ”لقد كنتَ أنت معي، أما أنا – فيا لشقوتي – لم أكن معك“.. ثقي تماما أن مساعدة الله لك أكيدة وأنك سوف لا تشعرين فقط بمساعدته، بل سوف تشعرين بيده ترفع الثقل بكامله عنك!..

(ثانيا) ملاحظة على صيغة السؤال.. نحن المسيحيين نؤمن بإله واحد مثلث الأقانيم، الآب والابن والروح القدس، الإله الواحد.. وعندما نصلي قد نرفع قلوبنا بالصلاة إلى الله الآب (مثلما نصلي ونقول: أبانا الذي في السماوات..)، أو قد نطلب إلى الابن الكلمة المتجسد، ربنا يسوع المسيح (مثلما نطلب ونقول: ياربي يسوع المسيح ارحمني)، أو قد نوجه صلاتنا إلى الروح القدس (مثلما نقول في قطع صلاة الأجبية: أيها الملك السمائي روح الحق الحاضر في كل مكان والمالئ الكل)، كما نصلي أحيانا ونقول: أيها الثالوث القدوس ارحمنا، لكننا في جميع الأحوال نقصد الجوهر الإلهي الواحد.. فالروح القدس ليس كيانا منفصلا عن الله، بل هو روح الله، أو هو الله الروح؛ فلعله يكون مفهوما من صيغة سؤالك أنك إنما تقصدين مساعدة الروح القدس الساكن فيك والحالِّ حولك.. والحاضر في كل مكان!.