إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

تحدث التجارب أحيانا بحسد من الشيطان و بخاصة في أيام الصوم و التناول و الحرارة الروحيةلا تحـــــــــــــزن فهذا دليل علي أن صومك له مفعول و قد أزعج الشيطان

البابا الأنبا شنوده الثالث

من الثابت بالبرهان الكتابى أن وليمة عشاء يوم خميس العهد الذى أكلها الرب يسوع مع الإثنى عشر هى عشاء الفصح نفسه تبعاً لشريعة اليهود بإعتبار أنه أول أيام الفطير كما هو موضح بنصوص الأناجيل. وفى هذا الموضوع لدى ثلاثة أسئلة...; - ذُكر فى إنجيل متى - فيما PDF Print Email

تصنيف: الكتاب المقدس


اولا الفصح يكون فى اليوم الرابع عشر من الشهر الاول ( ابيب ) بينما يبدأ عيد الفطير من اليوم الخامس عشر - اى اليوم التالى للفصح ( لا 23 : 6 (
ثانيا - كان لا بد ان يكون العشاء السرى بعد عشاء الفصح حيث ان الفصح هو رمز للفداء وسر التناول هو من اهم بركات سر الفداء - لكننا نصوم قبل التناول خشوعا و تقديسا لهذا السر المقدس وحتى نراجع انفسنا ونقدم صلوات وتوبه لنكون مستحقين لهذا السر ولا نكون مجرمين فى حق الجسد المقدس ( 1 كو 11 :27 ) و
ثالثا - ربنا يسوع هو فوق الزمن بل هو الذى يحدد الازمان و المواعيد لكن ما حدث فى العليه هو ما يحدث فى الكنيسه فكما حل الروح القدس فى احشاء العذراء و اتخذ منها جسدا للرب يسوع هكذا ايضا يحل على الخبز و الخمر ويجعله جسد و دم حقيقى