إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

القلب والفكر يعملان معاً كل منهما سبب ونتيجة مشاعر القلب تسبب أفكاراً فى العقل والأفكار تسبب المشاعر فى القلب

البابا الأنبا شنوده الثالث

ما هي الآيات التي ذكرت في الإنجيل وقال فيها السيد المسيح إنه هو الله ذاته وليس ابن الله؟ PDF Print Email

تصنيف: الكتاب المقدس


قال السيد المسيح: "أنا هو خبز الحياة، من يقبل إليَّ فلا يجوع ومن يؤمن بي فلا يعطش أبدا" يو 6 : 35، ومعروف أن الإيمان هو بالله وحده.. وأيضا قال: " من آمن بي تجري من بطنه أنهار ماء حي" يو 7 :38.. وأيضا: " أنا هو نور العالم، من يتبعني فلا يمشي في الظلمة بل يكون له نور الحياه" يو 12:8.. وأيضا قال السيد المسيح: "لدينونة أتيت أنا إلى هذا العالم" يو9 :39، ونعرف أن الله وحده هو الذي يدين.. وأيضا: "أنا هو الباب، إن دخل بي أحد فيخلص" يو9:10.. و"أنا هو الراعي الصالح والراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف" يو10 :11، وهو هنا يشير إلى نبوة حزقيال النبي عن الله الذي كتب عنه إنه سيرعى شعبه بنفسه: "لأنه هكذا قال السيد الرب: هأنذا أسأل عن غنمي وأفتقدها" حز34: 11.. وأيضا قال ربنا يسوع عندما أقام لعازر من الموت بعد 4 أيام: "أنا هو القيامة والحياة، من آمن بي ولو مات فسيحيا" يو 11 : 25.. وهناك آيات ومواقف كثيرة، لا يمكن لمنطوقها أو لمدلولها إلا أن ينطبق على الله نفسه.. وإليك بعضا منها:


أولا: نسب السيد المسيح لنفسه الوجود في كل مكان، وهي صفة من صفات الله وحده:

1- "حيثما اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمي، فهناك أكون في وسطهم" (متى 18 : 20)..

2- "ها أنا معكم كل الأيام وإلى انقضاء الدهر" (متى 28 : 20)

3- "اليوم تكون معي في الفردوس" (لوقا 23 : 43).. إذن هو موجود في كل الفردوس كما هو في كل الأرض

4- وقال لنيقوديموس : "ليس أحد صعد إلى السماء، إلا الذي نزل من السماء، ابن الإنسان الذي هو في السماء" (يوحنا 3 : 13)..

5- وفيما يتعلق بالأبرار قال إنه يسكن فيهم هو والآب (يوحنا 14 : 23)،

6- أما عن الإنسان الخاطئ فقال إنه يقف على باب قلبه ويقرع حتى يفتح له (رؤيا 3 : 20).


ثانيا: نسب نفسه إلى السماء.. منها خرج.. وله فيها سلطان:

1- : "خرجت من عند الآب، وأتيت إلى العالم (يوحنا 16 : 27، 28)..

2- وقال إنه يصعد إلى السماء حيث كان أولا (يوحنا 6 : 62)

3- وقال لكل تلاميذه : "كل ما تربطونه على الأرض يكون مربوطا في السماوات" (متى 18 : 18)

4- "دُفِعَ إليَّ كل سلطان في السماء وعلى الأرض" (متى 28 : 18).

5- ”وَمَهْمَا سَأَلْتُمْ بِاسْمِي فَذَلِكَ أَفْعَلُهُ لِيَتَمَجَّدَ الآبُ بِالاِبْنِ. إِنْ سَأَلْتُمْ شَيْئاً بِاسْمِي فَإِنِّي أَفْعَلُهُ“. (يوحنا14 :13، 14).

6- وَلَمَّا جَاءَ يَسُوعُ إِلَى نَوَاحِي قَيْصَرِيَّةِ فِيلُبُّسَ سَأَلَ تَلاَمِيذَهُ: «مَنْ يَقُولُ النَّاسُ إِنِّي أَنَا ابْنُ الإِنْسَانِ؟». فَقَالُوا: «قَوْمٌ يُوحَنَّا الْمَعْمَدَانُ وَآخَرُونَ إِيلِيَّا وَآخَرُونَ إِرْمِيَا أَوْ وَاحِدٌ مِنَ الأَنْبِيَاءِ». قَالَ لَهُمْ: «وَأَنْتُمْ مَنْ تَقُولُونَ إِنِّي أَنَا؟». فَأَجَابَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ: «أَنْتَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ الْحَيِّ». فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «طُوبَى لَكَ يَا سِمْعَانُ بْنَ يُونَا إِنَّ لَحْماًوَدَماًلَمْ يُعْلِنْ لَكَ لَكِنَّ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ. وَأَنَا أَقُولُ لَكَ أَيْضاً: أَنْتَ بُطْرُسُ وَعَلَى هَذِهِ الصَّخْرَةِ أَبْنِي كَنِيسَتِي وَأَبْوَابُ الْجَحِيمِ لَنْ تَقْوَى عَلَيْهَا. وَأُعْطِيكَ مَفَاتِيحَ مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ فَكُلُّ مَا تَرْبِطُهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطاًفِي السَّمَاوَاتِ. وَكُلُّ مَا تَحُلُّهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولاً فِي السَّمَاوَاتِ». (متى16 :13-19).. في سلطانه على السماء إذن قال لبطرس : "وأعطيك مفاتيح ملكوت السماوات"


ثالثا : نسب إلى نفسه مجد الله نفسه:

1- "إن ابن الإنسان سوف يأتي في مجد أبيه مع ملائكته، وحينئذ يجازي كل واحد حسب عمله" ( متى 16 : 27).. فهو نسب لنفسه مجد الله، والدينونة التي هي عمل الله، والملائكة الذين هم ملائكة الله..

2- وقال أيضا إنه سيأتي "بمجده ومجد الآب" (لوقا 9 : 26).

3- وقال أيضا : "من يغلب فسأعطيه أن يجلس معي في عرشي، كما غلبت وجلست مع أبي في عرشه" (رؤيا 3 : 21).. هل يوجد أكثر من هذا؟ أنه يجلس مع الله الآب في عرشه؟!

4- أزلي.. كائن قبل إبراهيم.. يوحنا8 :46- 59 : مَنْ مِنْكُمْ يُبَكِّتُنِي عَلَى خَطِيَّةٍ؟ فَإِنْ كُنْتُ أَقُولُ الْحَقَّ فَلِمَاذَا لَسْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِي؟. اَلَّذِي مِنَ اللَّهِ يَسْمَعُ كلاَمَ اللَّهِ. لِذَلِكَ أَنْتُمْ لَسْتُمْ تَسْمَعُونَ لأَنَّكُمْ لَسْتُمْ مِنَ اللَّهِ». فَقَالَ الْيَهُودُ: «أَلَسْنَا نَقُولُ حَسَناً إِنَّكَ سَامِرِيٌّ وَبِكَ شَيْطَانٌ؟». أَجَابَ يَسُوعُ: «أَنَا لَيْسَ بِي شَيْطَانٌ لَكِنِّي أُكْرِمُ أَبِي وَأَنْتُمْ تُهِينُونَنِي. أَنَا لَسْتُ أَطْلُبُ مَجْدِي. يُوجَدُ مَنْ يَطْلُبُ وَيَدِينُ. اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَحْفَظُ كلاَمِي فَلَنْ يَرَى الْمَوْتَ إِلَى الأَبَدِ». فَقَالَ لَهُ الْيَهُودُ: «الآنَ عَلِمْنَا أَنَّ بِكَ شَيْطَاناً. قَدْ مَاتَ إِبْرَاهِيمُ وَالأَنْبِيَاءُ وَأَنْتَ تَقُولُ: «إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَحْفَظُ كلاَمِي فَلَنْ يَذُوقَ الْمَوْتَ إِلَى الأَبَدِ». أَلَعَلَّكَ أَعْظَمُ مِنْ أَبِينَا إِبْرَاهِيمَ الَّذِي مَاتَ. وَالأَنْبِيَاءُ مَاتُوا. مَنْ تَجْعَلُ نَفْسَكَ؟». أَجَابَ يَسُوعُ: «إِنْ كُنْتُ أُمَجِّدُ نَفْسِي فَلَيْسَ مَجْدِي شَيْئاً. أَبِي هُوَ الَّذِي يُمَجِّدُنِي الَّذِي تَقُولُونَ أَنْتُمْ إِنَّهُ إِلَهُكُمْ. وَلَسْتُمْ تَعْرِفُونَهُ. وَأَمَّا أَنَا فَأَعْرِفُهُ. وَإِنْ قُلْتُ إِنِّي لَسْتُ أَعْرِفُهُ أَكُونُ مِثْلَكُمْ كَاذِباً لَكِنِّي أَعْرِفُهُ وَأَحْفَظُ قَوْلَهُ. أَبُوكُمْ إِبْرَاهِيمُ تَهَلَّلَ بِأَنْ يَرَى يَوْمِي فَرَأَى وَفَرِحَ». فَقَالَ لَهُ الْيَهُودُ: «لَيْسَ لَكَ خَمْسُونَ سَنَةً بَعْدُ أَفَرَأَيْتَ إِبْرَاهِيمَ؟». قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: قَبْلَ أَنْ يَكُونَ إِبْرَاهِيمُ أَنَا كَائِنٌ». فَرَفَعُوا حِجَارَةً لِيَرْجُمُوهُ. أَمَّا يَسُوعُ فَاخْتَفَى وَخَرَجَ مِنَ الْهَيْكَلِ مُجْتَازاً فِي وَسْطِهِمْ وَمَضَى هَكَذَا..


رابعا: كذلك تقبَّل من الناس الصلاة والعبادة والسجود:

1- قال عن يوم الدينونة : "كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم : يارب يارب أليس باسمك تنبأنا، وباسمك أخرجنا شياطين، وباسمك صنعنا قوات كثيرة" (متى 7 : 22).

2- وقبل من توما أحد الاثني عشر أن يقول له "ربِّي وإلهي".. ولم يوبخه على ذلك، بل قال له : "لأنك رأيتني يا توما آمنت، طوبى للذين آمنوا ولم يروا" (يوحنا20 : 27 – 29).

3- كذلك قبِلَ سجود العبادة من المولود أعمى (يوحنا 9 : 38)،

4- ومن القائد يايرس (مرقس 5 : 22)

5- ومن تلاميذه (متى 28 : 17).. ومن كثيرين غيرهم..

6- كذلك قَبِلَ أن يُدعى ربًّا.. وقال إنه "رب السبت".. متى12 الآية8

( ولعل ما جاء في سفر أعمال الرسل14 :8 – 15يوضح لنا أن أحدا من البشر، مهما علا قدره، لم يكن ليقبل السجود أو العبادة من الناس: ”وَكَانَ يَجْلِسُ فِي لِسْتِرَةَ رَجُلٌ عَاجِزُ الرِّجْلَيْنِ مُقْعَدٌ مِنْ بَطْنِ أُمِّهِ وَلَمْ يَمْشِ قَطُّ. هَذَا كَانَ يَسْمَعُ بُولُسَ يَتَكَلَّمُ فَشَخَصَ إِلَيْهِ وَإِذْ رَأَى أَنَّ لَهُ إِيمَاناً لِيُشْفَى. قَالَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ: «قُمْ عَلَى رِجْلَيْكَ مُنْتَصِباً». فَوَثَبَ وَصَارَ يَمْشِي. فَالْجُمُوعُ لَمَّا رَأَوْا مَا فَعَلَ بُولُسُ رَفَعُوا صَوْتَهُمْ بِلُغَةِ لِيكَأُونِيَّةَ قَائِلِينَ: «إِنَّ الآلِهَةَ تَشَبَّهُوا بِالنَّاسِ وَنَزَلُوا إِلَيْنَا». فَكَانُوا يَدْعُونَ بَرْنَابَا «زَفْسَ» وَبُولُسَ «هَرْمَسَ» إِذْ كَانَ هُوَ الْمُتَقَدِّمَ فِي الْكَلاَمِ. فَأَتَى كَاهِنُ زَفْسَ الَّذِي كَانَ قُدَّامَ الْمَدِينَةِ بِثِيرَانٍ وَأَكَالِيلَ عِنْدَ الأَبْوَابِ مَعَ الْجُمُوعِ وَكَانَ يُرِيدُ أَنْ يَذْبَحَ. فَلَمَّا سَمِعَ الرَّسُولاَنِ بَرْنَابَا وَبُولُسُ مَزَّقَا ثِيَابَهُمَا وَانْدَفَعَا إِلَى الْجَمْعِ صَارِخَيْنِ: «أَيُّهَا الرِّجَالُ لِمَاذَا تَفْعَلُونَ هَذَا؟ نَحْنُ أَيْضاً بَشَرٌ تَحْتَ آلاَمٍ مِثْلُكُمْ نُبَشِّرُكُمْ أَنْ تَرْجِعُوا مِنْ هَذِهِ الأَبَاطِيلِ إِلَى الإِلَهِ الْحَيِّ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاءَ وَالأَرْضَ وَالْبَحْرَ وَكُلَّ مَا فِيهَا“).