إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

حينما نتتبع معاملات السيد المسيح للناس ، نجده حنوناً جداً ورقيقاً جداً على الضعفاء والمساكين ، ونجده شديداً في معاملة العنفاء لم يقف المسيح أبداً ضد إنسان مسكين ، بل كان يجمع الضعفــاء ويحتضنهـم ويشـفق عليهـم

البابا الأنبا شنوده الثالث

بسم الصـليب.. إذا كان السيد المسيح سوف يجازي كل واحد حسب أعماله، فهل يوجد المعيار الحقيقي لهذا الحساب؟ وما هو موقف غير المسيحي؟ أخاف على حياتي الأبدية، وحياة زوجتي وأبنائي.. أريد البدء ولكن أريد المساعدة PDF Print Email

تصنيف: اسئله روحيه


الاخ الحبيب
قال السيد المسيح: "أنا هو الحق والحياة"، وهذا هو المعيار الحقيقي.. عدالة ومحبة السيد المسيح.. وقال ربنا أيضا: "من لا يولد من الماء والروح لا يقدر أن يدخل ملكوت السماوات".. ونحن مثلما نثق في محبة الله، فإننا نثق في عدالته المطلقة.

أما من جهتك أنت وأسرتك المباركة، فثق أن الله يفتح ذراعيه في انتظاركم في كل وقت، لكن عليك أن تبدأ خطوتك الأولى إلى الكنيسة وابدأ بنفسك بالتوبة والاعتراف، ثم شجع جميع أفراد أسرتك،ونحن الآن في وقت الصوم وزمن التوبة، حتى تفرح معنا ببهجة الفداء وأفراح قيامة السيد المسيح..

 
12 هاتور 1735 ش
22 نوفمبر 2018 م

تذكار رئيس الملائكة الجليل ميخائيل
نياحة القديس يوحنا السريانى

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك