إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

بغض النظر إن كانت الخطية ضد الناس أو ضد نفسك فهى خصومة مع الله وإنفصال عنه

البابا الأنبا شنوده الثالث

two months ago I delivered my baby girl but after 3 days from birth she died, my questions: where she is now in heaven or in hell? the death of my baby is an exam from God ?? plz pray for me to pass it over. thanks PDF Print Email

تصنيف: أسئلة عامة


سلام ربنا يسوع المسيح وتعزيات الروح القدس لك تملأ قلبك وحياتك.. فأنت قد فقدت وليدتك بعد ثلاثة أيام من ميلادها، وسؤالك هو عن مكان روحها الآن، هل في السماء أم في الجحيم.. وتسألين أيضا عما إذا كان فقدانك لها بمثابة تجربة لك من الله.. والمفهوم من سؤالك أن مولودتك قد فارقت الحياة قبل أن تنال سر المعمودية

(أولا) في إيماننا المسيحي، نحن نمسك بـ ”القواعد الإيمانية“، أما ”المصير“ فهو بكل تأكيد في يد الله.. فأمامنا القاعدة الإيمانية المتمثلة في قول السيد المسيح : ”إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنَ الْمَاءِ وَالرُّوحِ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَدْخُلَ مَلَكُوتَ اللَّهِ“ (يو3: 5).. مما يعني ببساطة أن من لا يعتمد، لا يقدر أن يعاين ملكوت الله في البهاء والمجد، لأن طبيعته لم تتغير بالمعمودية.. والمفهوم من النص أن ذلك ليس عقابا بل هو بسبب عجز متمثل في أنه ’لاَ يَقدِر‘..

لكن ذهاب روح وليدتك إلى الجحيم بسبب عدم معموديتها، هو أمر مستبعد تماما لأنها وإن كانت لم تتعمد، إلا أنها لم تفعل خطايا فعلية.. وتبقى الأسئلة : ”أين وكيف؟؟“.. هذه أسئلة إجابتها في يد السيد المسيح الذي هو الديان العادل الذي له طريقته، ولا ننسى أنه محب للأطفال، ولا بد لمثل هذه المولودة التي بلا ذنب ولا وقت يسمح لها بالعماد أن يملأها من نوع من الراحة الأبدية بطريقته الخاصة والتي لا نعلمها نحن.. وهذا لا يكسر القاعدة الإيمانية.. لا يقدر أن يعاين ملكوت الله من لا يولد من الماء والروح..


(ثانيا) سؤالك أيضا عما إذا كانت هذه بمثابة تجربة من الله لك.. قد تنكون كذلك فعلا، وهنا يجب أن نتذكر كلمات الكتاب المقدس: ”وَلَكِنَّ اللهَ أَمِينٌ الَّذِي لاَ يَدَعُكُمْ تُجَرَّبُونَ فَوْقَ مَا تَسْتَطِيعُونَ بَلْ سَيَجْعَلُ مَعَ التَّجْرِبَةِ أَيْضاً الْمَنْفَذَ لِتَسْتَطِيعُوا أَنْ تَحْتَمِلُوا“ (1كو10: 13).. وإن لم تكن تجربة للإيمان، فأولاد وبنات الله دائما يثقون في محبة وتدابير الله لحياتهم، ويعلمون أن ”كُلَّ الأَشْيَاءِ تَعْمَلُ مَعاً لِلْخَيْرِ للَّذِينَ يُحِبُّونَ اللهَ“ (رو8: 28).. ربنا يعزيكِ ويبدل أحزانك أفراحا..

 
7 هاتور 1735 ش
17 نوفمبر 2018 م

تذكار تكريس كنيسة الشهيد العظيم مار جرجس باللد
تذكار القديس جاؤرجيوس الاسكندرى
استشهاد القديس الانبا نهروه
استشهاد القديس أكبسيما وأبتولاديوس
نياحة القديس الانبا مينا اسقف تيمى الامديد

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك