إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

من الأسباب التي تمنع الشكر : عدم تذكرنا لإحسانات اللـه عيبنا أننا ننسى بسرعة ولا نتذكر لذلك فإن داود النبي يُذكِّر نفسه بهذه الأمور، ويقول في مزموره: باركي يا نفسي الرب ولا تنسي كل حسناته مز: ، أنصحكم بقراءة هذا المزمور وحفظه

البابا الأنبا شنوده الثالث

أنا خادمة من خادمات مرحلة ابتدائي، ومن صغري متواجدة في الكنيسة، لكني أمرُّ الآن بمرحلة صعبة، فأنا فاترة رغم أنني أعلم مدي عمل النعمة في الصوم الكبير، ولا أستطيع الرجوع إلى نفسي ولا أعلم لماذا يعني مش عارفة أتوب. أعمل إيه لأن حالتي النفسية صعبة جدا.. PDF Print Email

تصنيف: اسئله روحيه


يا عزيزتي.. أنت ابنة عزيزة وغالية عند ربك وإلهك ومخلصك الذي دفع دمه الغالي ثمنا من أجل حياتك وخلاصك.. أنت ابنة له.. وأنت خادمة في كرمه.. وأنتِ متواجدة في أحضان بيته منذ الصغر.. فهل تتوقعين أن يقف عدو الخير متفرجا؟.. الفتور الروحي هو فقدان الحرارة الروحية المتسبب عن الابتعاد الفعلي عن مصدر قوتنا الروحية.. وابتعادنا عن مصدر قوتنا وحرارتنا، أو وجود حواجز بيننا وبينه، هو فرصة عدو الخير للانقضاض على فريسته ومحاولة التهامها.. ومن هنا ما للفتور الروحي من خطورة، أراك تدركينها بوعي ويقظة بنات وأولاد الله الذين لا يزال روح الله يعمل فيهم..


الحروب الروحية لأولاد الله وبناته حقيقة معروفة، وإن كانت فترة الصوم المقدس هي فترة عمل نعمة الله بقوة في الكنيسة، فهي أيضا فترة لا يقف فيها الشيطان بلا عمل!.. علينا فقط ألا تغيب عنا معرفة طرق وأساليب الشيطان، فنقول بحق مع بولس الرسول ”لاَ نَجْهَلُ أَفْكَارَهُ“ (2كو2: 11)

أنت تقولين إنك لا تستطيعين الرجوع إلى نفسك، ولا تستطيعين أن تقدمي التوبة.. حسنا.. هذه الاستغاثة قد وصلت منك لمخلصك فور أن خطرت ببالك كأفكار، وحتى قبل أن تسطريها في كلمات تعبرين فيها عما تحسينه من ضعف وعجز.. إن يده ممدودة إليك بالمعونة، وأنت لست وحدك، بل حولك قوات روحية لا ترينها تحارب عنك وتصد عنك سهاما كثيرة للشرير.. ”إِذْ أَسْلِحَةُ مُحَارَبَتِنَا لَيْسَتْ جَسَدِيَّةً، بَلْ قَادِرَةٌ بِاللَّهِ عَلَى هَدْمِ حُصُونٍ“ (2كو10: 4).. هذه ليست مجرد كلمات للتشجيع بل هي حقيقة واقعة يشعر بها كل من يعلن ضعفه وعجزه أمام الله..

تسألين ماذا تعملين؟ أنت تعلمين أن عمل النعمة العظيم لا يلغي دورنا في الجهاد مهما كان ضئيلا بالمقارنة مع عمل النعمة.. يمكنك أن تمدي يدك لتغلقي أزرارا لأجهزة يتسلل إليك منه خلالها ما يبعدك عن مصدر قوتك وينهك قواك وذهنك فيما لا ينفع.. يمكنك أن تسدي ثقوبا في علاقاتك ومجتمعاتك والتي من خلالها يتسرب الماء مهددا بإغراق سفينتك.. يمكنك أن تتغصَّبي وترفعي قلبك بالصلاة طلبا لمعونة الرب واستعدادا لتلقيها.. يمكنك أن تصيحي في عدو الخير ” لاَ تَشْمَتِي بِي يَا عَدُوَّتِي. إِذَا سَقَطْتُ أَقُومُ. إِذَا جَلَسْتُ فِي الظُّلْمَةِ فَالرَّبُّ نُورٌ لِي“ (مي7: 8).. يمكنك أن ترفعي قلبك للرب قبل صوتك وتقولي له: ”تَوِّبْنِي فَأَتُوبَ لأَنَّكَ أَنْتَ الرَّبُّ إِلَهِي“ (إر31: 18).. يمكنك فضح محاولات الشيطان معك أمام أب اعترافك، والمواظبة على التناول من الأسرار المقدَّسة، فيثبت فيك المسيح وتثبتين فيه (يو6: 56).. يمكنك ويمكنك.. فلا تستسلمي.. إنها معركة حياتك.. أخيرا وليس آخرا.. يمكنك أن ترددي ”صلاة يسوع“، ليلا ونهارا، ولو بلسانك وشفتيك، ومهما كانت الظروف حولك أو حتى داخلك : ياربي يسوع المسيح ارحمني.. ياربي يسوع المسيح ارحمني وأعني.. لن يسمح الله بهزيمتك أو بفشلك.. ”لأَنَّ اللهَ لَمْ يُعْطِنَا رُوحَ الْفَشَلِ، بَلْ رُوحَ الْقُوَّةِ وَ الْمَحَبَّةِ وَ النُّصْحِ“ (2تي1: 7).. ومهما كانت حروب الشر فإننا ”فِي هَذِهِ جَمِيعِهَا يَعْظُمُ انْتِصَارُنَا بِالَّذِي أَحَبَّنَا“ (رو8: 37)

 
4 هاتور 1735 ش
14 نوفمبر 2018 م

استشهاد القديس يوحنا ويعقوب أسقفى فارس
استشهاد القديس الانبا توماس الاسقف
استشهاد القديس إبيماخوس وعزريانوس

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك