إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

الرب هو الطبيب العظيم الذي يشفي الجروح ، سيشفي كل جروحك مهما كان عمقها أو اتساعها أو قدمها

الأنبا انطونيوس

سفر المزامير اصحاح 42 PDF Print Email

1 لامام المغنين. قصيدة لبني قورح. كما يشتاق الإيل الى جداول المياه هكذا تشتاق نفسي اليك يا الله.2 عطشت نفسي الى الله الى الاله الحي. متى اجيء واتراءى قدام الله.3 صارت لي دموعي خبزا نهارا وليلا اذ قيل لي كل يوم اين الهك.4 هذه اذكرها فاسكب نفسي عليّ. لاني كنت امرّ مع الجمّاع اتدرج‏ معهم الى بيت الله بصوت ترنم وحمد جمهور معيّد.5 لماذا انت منحنية يا نفسي ولماذا تئنّين فيّ. ارتجي الله لاني بعد احمده لاجل خلاص وجهه.6 يا الهي نفسي منحنية فيّ. لذلك اذكرك من ارض الاردن وجبال حرمون من جبل مصعر.7 غمر ينادي غمرا عند صوت ميازيبك. كل تياراتك ولججك طمت عليّ.8 بالنهار يوصي الرب رحمته وبالليل تسبيحه عندي صلاة لاله حياتي.9 اقول للّه صخرتي لماذا نسيتني. لماذا اذهب حزينا من مضايقة العدو.10 بسحق في عظامي عيّرني مضايقيّ بقولهم لي كل يوم اين الهك.11 لماذا انت منحنية يا نفسي ولماذا تئنين فيّ. ترجي الله لاني بعد احمده خلاص وجهي والهي.

+ إقرأ تفسير المزمور42 +
+ عودة لسفر المزامير +
 


8 توت 1735 ش
18 سبتمبر 2018 م

نياحة موسى النبي عام 1485ق م
استشهاد زكريا الكاهن
استشهاد القديس ديميدس القس

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك