إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

إذا تجدد ذهن الإنسان يركز نظره فى الأبدية أكثر مما ينظر إلى العالم الحاضر فلا تزعجه الضيقة بل يفرح بها ويرى فيها بركات عديدة

البابا الأنبا شنوده الثالث

سفر زكريا اصحاح 4 PDF Print Email

1 فرجع الملاك الذي كلمني وايقظني كرجل أوقظ من نومه.2 وقال لي ماذا ترى. فقلت قد نظرت واذا بمنارة كلها ذهب وكوزها على راسها وسبعة سرج عليها وسبع انابيب للسرج التي على راسها.3 وعندها زيتونتان احداهما عن يمين الكوز والاخرى عن يساره.4 فاجبت وقلت للملاك الذي كلمني قائلا ما هذه يا سيدي.5 فاجاب الملاك الذي كلمني وقال لي أما تعلم ما هذه. فقلت لا يا سيدي.6 فاجاب وكلمني قائلا هذه كلمة الرب الى زربابل قائلا لا بالقدرة ولا بالقوة بل بروحي قال رب الجنود.7 من انت ايها الجبل العظيم. امام زربابل تصير سهلا. فيخرج حجر الزاوية بين الهاتفين كرامة كرامة له.8 وكانت اليّ كلمة الرب قائلا.9 ان يدي زربابل قد اسستها هذا البيت فيداه تتمّمانه فتعلم ان رب الجنود ارسلني اليكم.10 لانه من ازدرى بيوم الأمور الصغيرة. فتفرح اولئك السبع ويرون الزيج بيد زربابل. انما هي اعين الرب الجائلة في الارض كلها.11 فاجبت وقلت له ما هاتان الزيتونتان عن يمين المنارة وعن يسارها.12 واجبت ثانية وقلت له ما فرعا الزيتون اللذان بجانب الانابيب من ذهب المفرغان من انفسهما الذهبيّ.13 فاجابني قائلا اما تعلم ما هاتان. فقلت لا يا سيدي.14 فقال هاتان هما ابنا الزيت الواقفان عند سيد الارض كلها.

+ إقرأ تفسير اصحاح4 من سفر زكريا +
+ عودة لسفر زكريا +
 


18 بؤونه 1734 ش
25 يونيو 2018 م

نياحة البابا داميانوس ال 35
افتتاح الكاتدرائية المرقسية الجديدة بدير الأنبا رويس

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك