إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

الإنسان القوى فى فكره الواثق من قوة منطقه ودفاعه يتكلم فى هدوء بدافع من الثقة ، أما الضعيف فإذا فقد المنطق والرأى تثور أعصابه ويعلوا صوته

البابا الأنبا شنوده الثالث

سفر صموئيل أول اصحاح 31 PDF Print Email
1 وحارب الفلسطينيون اسرائيل فهرب رجال اسرائيل من امام الفلسطينيين وسقطوا قتلى في جبل جلبوع.2 فشدّ الفلسطينيون وراء شاول وبنيه وضرب الفلسطينيون يوناثان وابيناداب وملكيشوع ابناء شاول.3 واشتدت الحرب على شاول فاصابه الرماة رجال القسي فانجرح جدا من الرماة.4 فقال شاول لحامل سلاحه استل سيفك واطعنّي به لئلا ياتي هؤلاء الغلف ويطعنوني ويقبحوني. فلم يشأ حامل سلاحه لانه خاف جدا. فاخذ شاول السيف وسقط عليه.5 ولما رأى حامل سلاحه انه قد مات شاول سقط هو ايضا على سيفه ومات معه.6 فمات شاول وبنوه الثلاثة وحامل سلاحه وجميع رجاله في ذلك اليوم معا.7 ولما رأى رجال اسرائيل الذين في عبر الوادي والذين في عبر الاردن ان رجال اسرائيل قد هربوا وان شاول وبنيه قد ماتوا تركوا المدن وهربوا فاتى الفلسطينيون وسكنوا بها.8 وفي الغد لما جاء الفلسطينيون ليعرّوا القتلى وجدوا شاول وبنيه الثلاثة ساقطين في جبل جلبوع.9 فقطعوا راسه ونزعوا سلاحه وارسلوا الى ارض الفلسطينيين في كل جهة لاجل التبشير في بيت اصنامهم وفي الشعب.10 ووضعوا سلاحه في بيت عشتاروث وسمروا جسده على سور بيت شان.11 ولما سمع سكان يابيش جلعاد بما فعل الفلسطينيون بشاول.12 قام كل ذي بأس وساروا الليل كله واخذوا جسد شاول واجساد بنيه عن سور بيت شان وجاءوا بها الى يابيش واحرقوها هناك.13 واخذوا عظامهم ودفنوها تحت الاثلة في يابيش وصاموا سبعة ايام.
 


9 أبيب 1734 ش
16 يوليو 2018 م

استشهاد القديس سمعان كلوبا أحد السبعين رسولا
نياحة القديس البابا كلاديانوس التاسع من باباوات الكرازة المرقسية

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك