إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

الرب هو الطبيب العظيم الذي يشفي الجروح ، سيشفي كل جروحك مهما كان عمقها أو اتساعها أو قدمها

الأنبا انطونيوس

PDF Print Email

الدموع

22 ( فبراير )

تذكار : نياحة القديس زكريا النبي

الآية : "إن اعترفنا بخطايانا فهو أمين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل إثم" (1يو 1: 9)

يقول الأنبا بيمن

إن من يريد أن يغسل خطاياه ويمحوها يستطيع ذلك بالبكاء لأنه هو طريق الله

كان الرهبان يضفرون الخوص ليصنعوا منه مقاطف أو سلال مختلفة يبيعونها ليعيشوا منها.

وكان الخوص يحتاج أن يبل بالماء ليسهل ضفره. أما القديس ارسانيوس معلم أولاد
الملوك، الذي كان يبكي دائماً علي خطاياه، فلم يكن محتاجاً أن يبل الخوص لأن دموعه الكثيرة كانت تكفي لهذا.

+ إن الدموع تغسل الخطية لأنها توبة وندم عميق

+ والدموع مشاعر حب نحو الله الحبيب الذي جرحناه بخطايانا فتنال غفرانا سريعاً

+ والدموع إتضاع القلب الذي يستدر مراحم الله.

إن كانت دموعك شحيحة فلا تضطرب لأن قلبك المنكسر وندمك الداخلي هو مثل الدموع، ودمعه واحدة منك غالية جداً عند الله.

أندم اليوم علي خطاياك في الشهر الماضي متذكراً كيف احزنت الله بها