إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

ليس الطموح خطية بل هو طاقة مقدسة به يتجه الإنسان إلى الكمال كصورة الله

البابا الأنبا شنوده الثالث

PDF Print Email

طريق المجد

15 ( أكتوبر )

تذكار : شهادة القديس بولس بطريرك القسطنطينية

الآية : "تواضعوا تحت يد الله القوية لكي يرفعكم في حينه" (1بط 5: 6)

يقول القديس أغسطينوس

" لتحفر فيك أساس التواضع عميقاً فتحصل علي قمة المحبة"

أحب الله الإنسان فخلقة، ولكن إبليس جذب الإنسان إلي محبة ذاته وهذا هو الكبرياء فرفض الله وانفصل عنه مفضلاً أن يحصل علي معرفة الخير والشر ويصير مثل الله، فطرد من الجنة وخسر كل شئ.

إن الله أقرب ما يكون إليك في ساعة ضيقك وهو ينتظر صلواتك ولا يحتمل عينيك الدامعتين وقلبه الحنون يريد أن يعطيك كل شئ.

ولكيما يستعيد الإنسان محبته لله ينبغي أن يتضع، معترفاً بخطاياه أمامه فيتجاوب قلبه بسهوله ويتعلق بمحبة الله، وإذا أحب الله يشعر بضعفة وخطاياه أكثر أمامه فيزداد إتضاعه بل ويشعر أنه أقل جميع الناس فيتضع عند أقدام الكل ويحتملهم، وحينئذ إذ ينكسر حاجز الكبرياء بينه وبينهم يستطيع أن يحبهم جميعاً فيمجده الله بنعمته أمامه وأمام كل القديسين بل أمام البشر ويصير مؤثراً بحبه فيهم.

أنظر اليوم فضائل كل من تقابله فتحبه وتتضع أمامه