إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

نحن لا نحطم الطاقة الغضبية إنما نحسن توجيهها ، لأن الطاقة الغضبية يمكن أن تنتج الحماس والغيرة المقدسة والنخوة وإن تحطمت صار الإنسان خاملاً

البابا الأنبا شنوده الثالث

أحمق PDF Print Email
DATE_FORMAT_LC2

تصنيف: لا تكن احمق | مقالات روحيه | يوحنا ذهبى الفم

رأيته قادما نحوى بعد أن أغلق باب سيارته الجديدة الرائعة. أدهشني رؤيتها إذ لم أكن قد رأيتها قبلا فقد تعودت أن أراه برفقة سيارته القديمة . وتحدثنا في أمور شتى إلا موضوع السيارة. وعندما صرت وحدي أضفت إلى سلسلة حماقاتي التي لا تنتهي حماقة جديدة فقد فاتنى أن أباركها له. ليلتها لم انم إلا بعد أن أرسلت له رسالى إلكترونية أبراك له فيها. واطلب صفحه عن حماقتي.

حياتنا يا اخواتى سلسلة طويلة من الحماقات, ولا يستثنى في ذلك احد بما فيهم الأنبياء والروحيون. يقول داود "يا الله أنت عرفت حماقتي" مز 5:69 – ويقول هوشع "النبي أحمق والإنسان الروحي مجنون" هو 7:9

لننظر يا اخواتى خلفنا ونذكر الكثير من أقوال وأعمال الحمق التي قلناها وفعلناها ثم ندمنا عليها! تلك المرات..

- التي فيها لم نفهم إلا فيما بعد وتصرفنا على أساس خاطئ, وربما آتى هذا الفهم مصادفة بعد شهور أو بعد سنين. وندمنا. 

- التي فيها وقفنا وسط الجماعة نثرثر بعلم كنا نظنه حق لكنه كان الجهل, أو بأخبار غير مؤكدة, أو بإشاعات منشورة على الناس وبحمق صدقناها وساعدنا على نشرها. الأحمق ينشر جهلا "والجاهل ينشر حمقا" أم 16:13 وعندما اكتشفنا جهلنا فيما بعد ندمنا. 

- التي فيها تسربت فرص جيدة من بين أيدينا معاندين منطق الأشياء, ثم ندمنا على فرص ضاعت..

- التي فيها جاوبنا الآخر بحمق, بجليطة كما يقولون, لكننا لم ننتبه إلا فيما بعد, بعد الكسر, وندمنا! 

- التي فيها لم نستطع في حديثنا جمع الكلام, ماجمعناش, بسبب عدم التركيز, أو بسبب التعب, فنطقنا بأشياء خرجت منا رغما عنا فاعتذرنا عنها. أو ربما فاتنا أن نعتذر عنها. حمق على حمق!

حماقات.. هي ليست بالقطع "من فضلة القلب", سمها هبل !
أحذرك أن تهين الآخر بالقول يا أحمق إلا إذا كنت تمزح معه مزاح المحبة ! فالرب يسوع يقول .. "من قال لأخيه يا أحمق فهو مستحق نار جهنم" مت 22:5 

أن تقذفه بذلك, جديا, فكأنما تدفع عن نفسك هذه التهمة, وكأنك بلغت فى أقوالك وأفعالك مبلغ الكمال.. دائما ! 

- يا أحمق .. ظلم للآخر.

- بها تذكره انه غبي, انه اقل, أوطى !

- الأحمق لا يحتاج إلى تأديبك بل يحتاج إلى صدرك الواسع, إلى تفويتك, "فتأديب الحمقى حماقة" أم 22:16

- الأحمق منا هو الذي "يغضب على أخيه باطلا" فإن كنا لا نغفر للآخر حماقاته فماذا يا ترى نفعل إن كان الذي قاله أو فعله من فضلة القلب, كان بمعرفة, بقصد ؟ 

ألعلنا حمقى حتى لا نغفر للآخرين حماقاتهم ؟

ميشيل جبرائيل
سيدنى استراليا