إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

لا تيأس مهما كانت حروب الشيطان قوية ، قل لنفسك كل هذه مجرد حروب وأنا سأثبت فى الله

البابا الأنبا شنوده الثالث

الطريق الى السعادة PDF Print Email
DATE_FORMAT_LC2

معلوم للجميع ولك أيضا :

• انك لا يمكنك أن تكون كل شئ لكل الناس .

• انك لا تقدر أن تفعل كل شئ دفعة واحدة .

• انك لا يمكنك أن تجيد عمل كل شئ بنفس الدرجة

• انك لا تقدر أن تفعل كل شئ أفضل من اى شئ أخر .

• ان ضعفك الانسانى ظاهر مثل اى شخص أخر .

ولهذا يجب عليك :

أن تعرف حقيقة من أنت وتحاول أن تكون هكذا .

أن تحدد الشئ الأهم وتنفذه .

أن تكتشف مواطن قوتك وتستثمرها وتستخدمها .

 أن تتعلم ألا تصارع مع الآخرين لأنه لا يوجد سواك في مسابقة "كن نفسك" .

وعندئذ :

• ستكون تعلمت أن تقبل نفسك و فرادتك .

 • وتعلمت أن ترتب اولوياتك وتتخذ قراراتك .

• وتعلمت أن تتعايش مع محدوديتك .

• وتعلمت أن تعطى نفسك الاحترام الذي تستحقه .

وبهذا تصير أكثر البشر الغير أبديين ( الزمنيين ) حيوية .

حاول أن تصدق :

- انك شخص رائع وفريد وهكذا خلقك الله .

- انك حدث لن يتكرر في التاريخ وهكذا أراد الله لكل واحد فرادته .. لا يتكرر .

- وانه من الصواب بل ومن واجبك أن تكون نفسك وليس احد أخر .

- وان الحياة ليست مشكلة تريد لها حلاً ولكنها هبه من عند الله يجب أن تقدرها , وعندها ستقدر أن تبقى صامداً منتصراً أمام كل ما كان يحبطك في الماضي .

هذا العالم :

الشيطان وجنوده هم سادة هذا الدهر, هم " ولاة العالم على ظلمة هذا الدهر .. جنود الشر الروحية فى السماوات " أف 12:6

وبينما كان إبليس يكذب فى عرضه السخي على يسوع كان موضوع عرضه في الواقع حقيقيا .. " أعطيك هذه جميعها إن خررت وسجدت لي " مت 9:4 

بالإضافة غلى جنوده فهو يأمل في الذين يسلكون " حسب دهر هذا العالم .. حسب رئيس سلطان الهواء .. حسب الروح الذي يعمل في أبناء المعصية " أف 2:2

لكنه ليس له شئ في أولاد الله (يو 19:15) فأولاده يتبعون ملكا أخر , لذلك فحربه علينا هي حرب بلا هوادة ..! 

لكنها حرب من ملك مهزوم, وهازمه ملك منتصر !

ملكنا دخل معه نيابة عنا في حرب كونية إنتصر فيها وغلب في موقعة شهيرة إسمها موقعة الصلب . يسوع رآه مهزوماً فصاح قائلا .. " رأيت الشيطان ساقطاً مثل البرق من السماء" لو 18:10

الشيطان الآن ليس بإمكانه أن يهلك هلاك الموت الذين يحتمون بصليب يسوع , لم يعد له سلطان عليهم فهم ليسوا من أتباعه , ليسوا من مملكته , فيسوع الظافر قد .. "جرد الرياسات والسلاطين .. وأشهرهم جهارا ظافرا بهم فيه" كو15:2 

لعلك لم تسمع عن دان براون مؤلف رواية "شفرة دافنسى The Da Vinci Code" . الرواية تسلية عظيمة للناس لكنها تسلية على حساب الحقيقة . وهى وللأسبوع الثمانين على قمة مبيعات السوق من الكتب ز مئات الآلاف من النسخ .. وملايين الدولارات ..

ولأن الرواية تدور حول شخوص تاريخية إنجيلية حقيقية بينما المؤلف لم يلتزم بالحقيقة لم تعد عملا بريئا بل إفتراء عليها لحساب الشيطان , يتلذذ بقراءتها أهل العالم مواطني مملكته من ملحدين وشواذ ودنسين . يسوع في الرواية تزوج من مريم المجدلية ومنها أنجب اولادا وما إلى ذلك من تراهات .. هذه ضربة ! 

لكنك سمعت عن مل جيبسون مخرج فيلم "آلام المسيح The Passion of Christ" وفيه يشهد بعمله السينمائي الجبار للحقيقة, وبسبب أمانته للحقيقة نجح الفيلم نجاحا فاق كل تصور. مواطنو مملكة الله كانوا من وراء تشجيعه.. وهذه ضربة !

ونحن ؟ نحن من نشجع؟

اى وقت نقضيه واى قرش نضيعه على ما يصنعه (الروح الذي يعمل في أبناء المعصية) من أمثال دان براون إنما خيانة للذي دعانا. 

ميشيل جبرائيل
سيدنى استراليا