إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

الرب هو الطبيب العظيم الذي يشفي الجروح ، سيشفي كل جروحك مهما كان عمقها أو اتساعها أو قدمها

الأنبا انطونيوس

رأيك PDF Print Email
DATE_FORMAT_LC2

تصنيف: المشورة | مقالات اجتماعيه

 لا تعاند بالحق الذي تراه وحدك, فالحق الذي تراه وحدك ليس بالضرورة حقا .. إنما رأى !

ولا تنفذه ما تراه وحدك في أمور ليست ملكك وحدك إذ هي ملك أيضا للآخرين.. إن كانوا بالغين.. راشدين.. ذوى خبرة!

لا تفكر نيابة عنهم إذ لا تثق إلا ما تفكر فيه! وكن إيجابيا نحو من حولك وخذ بمشورة الذين يهمهم نفس الأمر الذي يهمك, إن كانوا مؤهلين للمشورة, إن أردت أن تصل إلى أفضل الحلول, إلى أفضل النتائج!

فحتى رؤساء الحكومات, بمن فيهم رئيس أقوى دولة على الأرض, له رسميا من يشير عليه.. واحد للأمن القومي وآخر للشئون الخارجية وآخرون كثيرون, وجميعهم ليسوا وزراء في كومته. القرار الأخير له نعم فهو الرئيس, لكن هناك من يعاونه في تشكيل هذا القرار.

ربنا يسوع ينصحنا نحن أبناء النور أن نتعلم من حكمة أبناء هذا الدهر ..

".. فمدح السيد وكيل الظلم فبحكمة فعل, لآن أبناء هذا الدهر أحكم من أبناء النور في جيلهم.." لوقا 8:16

ومن حكمة أبناء هذا الدهر بالمشورة قبل تنفيذ ما يرونه في أمور تخص غيرهم مثلما تخصهم, فحكمة أبناء هذا الدهر كانت من وراء ما نراه ونتمتع به نحن أيضا من حضارة شامخة! 

والرب يسوع يوصى بالمشورة هكذا ..
" وأي ملك إن ذهب لمقاتلة ملك آخر في حرب .. ألا يجلس أولا ويتشاور هل يستطيع أن يلاقى بعشرة آلاف الذي يأتي عليه بعشرين ألفا ؟" لوقا 31:14
والرسل (لاحظ أنهم رسل) تركوا لقديسي الكنيسة أن يختاروا, احترموا رأيهم إذ عندهم أيضا الروح القدس.. " انتخبوا أيها الإخوة (لاحظ أنهم أخوة) سبعة رجال منكم مشهودا لهم ومملوءين من الروح القدس وحكمة فنقيمهم على هذه الحاجة" أع 3:6
لذلك ..

- إن كنت أبا لأولاد نموا وصاروا رجالا ونساءا .. تذكر .. أنهم ليسوا بأطفال قصر كما كانوا, ويجب ألا تغفل آراءهم في أمور تخصهم هم أيضا حتى وإن كانوا لا يزالوا في بيتك ..

- وإن كنت رئيسا لمجلس إدارة .. تذكر .. أن هناك مجلس إدارة !

-وإن كنت سكرتيرا للجنة كنيسة .. تذكر .. أن هناك لجنة كنيسة !

يعجبني الخط الذي يسير عليه نيافة أبينا الأسقف بإرشاد الروح القدس منذ اليوم الأول لأسقفيته فقد أحاط نفسه بمستشارين من أبناء الكنيسة موثوقا فى قدراتهم وخبراتهم ومجموع حكمتهم .

بالمثل يعجبني أبى الكاهن عندما يدرك أن من بين أعضاء كنيسته أراخنة معتبرون أهل للمشورة, ويدرك أن استمرار وجودهم بين المصلين قيمة مشجعة كبيرة للشعب ..

ولكي أكون منصفا .. فكل الذي كتبته لك هذه المرة .. لا يزيد عن رأى .. رأيي !

ميشيل جبرائيل
سيدنى استراليا