إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

سهل على أي إنسان أن يفعل الخير في فترة ما ! إنما الإنسان الخيِّر بالحقيقة ، فهو الذي يثبت فـــي عمـــل الخـــير

البابا الأنبا شنوده الثالث

فى حضرة السيد المسيح PDF Print Email
DATE_FORMAT_LC2

تصنيف: فى حضرة السيد المسيح | مقالات روحيه | يوحنا ذهبى الفم

حينما ينتقل الإنسان المسيحى من هذه الحياة , يتركها ليذهب فورا إلى حضرة المسيح ... وفى اللحظة ذاتها التى تنتهى فيها حياته المادية , يقابل الرب يسوع وجها لوجه , فى بيته الأبدى فى السماوات ... هذا ما يؤكد كلام الرب على الجلجثة حينما تاب اللص على الصليب , وطلب أن يذكره الرب : " اذكرنى يارب متى جئت فى ملكوتك " ( لو 23 : 42 ) .. وقتها وعده يسوع بأنهما سيتقابلان ... وسيتقابلان قريبا جدا , فقد قال : " اليوم تكون معى فى الفردوس " ( لو 23 : 43 ) , وهذا ما عبر عنه بولس الرسول حينما كتب فى رسالته إلى فيلبى قائلا : " لى الحياة هى المسيح , والموت هو ربح... لى أشتهاء أن أنطلق وأكون مع المسيح , ذاك أفضل جدا " ( في 1 : 23,21 ) , وفى رسالته الثانية لأهل كورنثوس , أوضح إيمانه الصادق بأنه من اليوم الذى سيترك فيه هذا الجسد , سينضم إلى مخلصه فى السماء :

" فإذا نحن واثقون كل حين وعالمون أننا ونحن مستوطنون فى الجسد فنحن متغربون عن الرب ... فنثق ونسر بالأولى أن نتغرب عن الجسد ونستوطن عند الرب " ( 2كو 5 : 6-8 ).

وهكذا نرى أن الموت يحدث تغيرا فوريا يحدث مرة واحدة , من كوننا مع أجسادنا على الأرض إلى كوننا بعيدين عن أجسادنا ولكن حاضرين مع الرب فى الفردوس ثم معه فى بيتنا الأبدى ... وهذه هى تماما استجابة صلاة ربنا يسوع فى يوحنا 17 : 24 " أيها الآب أريد أن هؤلاء الذين أعطيتنى يكونون معى حيث أكون أنا لينظروا مجدى الذى أعطيتنى , لأنك أحببتنى قبل إنشاء العالم"... هذه الصلاة تتحقق ... بالنسبة للمسيحى عند الموت , فهو يدخل السماء ويبدأ فى تذوق كل النعمة العظيمة للوجود مع الرب يسوع... ولكن لكل وعد فى الكتاب المقدس شرط , وشرط الحياة الأبدية هو الإيمان بابن الله , كقول ربنا يسوع : " الحق الحق أقول لكم إن من يسمع كلامى ويؤمن بالذى أرسلنى فله حياة أبدية , ولا يأتى الى دينونة بل قد انتقل من الموت الى الحياة " ( يو 5 : 24 ) .

ذات مرة قال رجل لأبيه الروحى , بينما هو يحتضر : " يا أبى إنى أعرف أننى سوف أموت ولكنى لست خائفا , فحينما أعبر فى وادى ظل الموت سيكون معى " من هو بقربى فى هذه الحياة " , وسأعيش معه إلى الأبد " , وبدأ يبكى لتأثر مشاعره... مسح الكاهن دموعه بمنديل , فرد الرجل قائلا : " أشكرك يا أبى... حينما تمسح دموعى من عينى المرة القادمة , سيكون الله هو الذى يمسحها " !... لقد كان يؤمن بما جاء فى سفر الرؤيا : "وسيمسح الله كل دمعة من عيونهم والموت لا يكون فيما بعد" ( رؤ 21 : 4 ) ...