إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

جاهد في شبابك لتفرح في كبرك

الأنبا باخوميوس اب الشركة

صليت لأمك .. فماتت !! PDF Print Email
DATE_FORMAT_LC2

تصنيف: الثقة فى اللة | الصلاة | تدابير اللة | مقالات روحيه

 قد يأتى أجمل ما يريد الله أن يقدمه لنا فى بعض الأحيان فى صورة خيبة أمل !.. فقدان شخص عزيز أو فشل ... الطريق الوحيد للعثور على السلام فى تلك الاوقات هو ان نؤمن ونثق , مثل الاطفال فى حكمة ومحبة ابينا السماوى اللذين لا يتغيران ابدا ..

تحكى ( مارى ) عن شعورها الحاد بالحزن وهى تقترب من الكنيسة يوم الاحد بعد ان ماتت أمها , عندما قابلها ولد فى السابعة من عمره يعرفها جيدا , فوقف ونظر إليها بعينين دامعتين وقال لها : لقد صليت من أجل شفاء أمك , ولكنها ماتت !... لأول وهلة أرادت مارى أن تحتضنة وتبكى معه , لكنها رأت أنه مضطرب بشدة لظنه أن صلواته لم تستجب ..

رفعت مارى قلبها للرب يسوع بسرعة, وهى تطلب منه أن يعطيها الاجابة السليمة , وبعدها قالت لهذا الطفل بجدية : " أنت قد صليت أن يفعل الله أفضل شىء لأمى , أليس كذلك ؟ فهز رأسه موافقا فى هدوء ... فاسترسلت قائلة : وهو قد استجاب لصلاتك ... كان أفضل شئ لأمى ان يأخذها لتعيش معه فى بيتة " !...

فاستنارت عينا الصبى وهو يردد : " نعم نعم هذا صحيح " وطفق يجرى ليقابل اصدقائه , وهو فرح ومؤمن بأن الله قد أخذها الى السماء ... الى بيتة ... كل من يسلم حياته لله لا تحدث له أى حادثة بالصدفة أو بدون قصد , فمن ورائها دائما يوجد حب وحكمة مخلصنا.

"صلوا بلا انقطاع" (إش 5 : 17 )

"إلهنا ماجأنا وقوتنا ومعيننا فى شدائدنا التى أصابتنا جدا.. لذلك لانخشى إذا تزعزعت الأرض وإنقلبت الجبال إلى قلب البحار تعج المياة وتجيش تتزعزع الجبال بعزته. مجارى الأنهار تفرح مدينة الله."
( مز 45 .. من مزامير صلاة باكر )