إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

سهل على أي إنسان أن يفعل الخير في فترة ما ! إنما الإنسان الخيِّر بالحقيقة ، فهو الذي يثبت فـــي عمـــل الخـــير

البابا الأنبا شنوده الثالث

أعظم من النسك

21 ( فبراير )

تذكار : نياحة القديس ساويرس الأنطاكي

الآية : "فكونوا رحماء كما أن أباكم أيضاً رحيم" (لو 6: 36)

يقول القديس ابيفانيوس

بالرخص الشديد يبيع الله البر للذين يبادرون إلي شرائه، بقطعة خبز صغيرة وثياب وضيعة وكأس ماء بارد وبفلس واحد

عمل الرحمة يفوق عمل النسك وكل من تتحرك أحشائه بالحنو نحو المحتاجين فهو يحسب في درجة النساك العظام بل وربما فاقهم.

ومشاعر الشكر في كل حين تصير الإنسان متواضعاً من الأعماق متحمساً لممارسة كل فضيلة وخاصة الرحمة.

والرحمة هي فضيلة اتساع القلب بالحب نحو كل البشر وممارسة الرحمة عمل ممتع تفوق فيه كثير من القديسين في كل العصور وبصور وأشكال متنوعة. مثلاً نسمع في بداية القرن العشرين عن القديس الأنبا ابرام أسقف الفيوم صديق الفقراء في مصر.

اشفق اليوم علي الضعفاء وأعذرهم في غضبهم وتذمرهم

 

13 أمشير 1734 ش
21 فبراير 2018 م

استشهاد القديس سرجيوس الاتربى وابية وامة وكثيرين معه.
نياحة البابا تيموثاوس الثالث بابا الاسكندرية الثاني و الثلاثون

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك